استمرار الاحتجاجات بالقدس وعباس يرى فشل سياسة الاحتلال   
الأحد 1436/1/23 هـ - الموافق 16/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:10 (مكة المكرمة)، 1:10 (غرينتش)

تجددت المواجهات مساء السبت في القدس المحتلة وتحديدا بحي الطور بين قوات الاحتلال الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين، مما أسفر عن جرح عدد من الشبان الفلسطينيين. في هذه الأثناء اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن ما جرى في القدس مؤخرا أثبت فشل السياسة الإسرائيلية في تغيير معالم المدينة.

وأكد مراسل الجزيرة في القدس سمير أبو شمالة أن أحد الجرحى الفلسطينيين جراء مظاهرات حي الطور المقدسي، حالته خطرة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري لوكالة الصحافة الفرنسية إن متظاهرين رموا حجارة باتجاه الشرطة التي ردت باستخدام وسائل مكافحة الشغب لتفريقهم، مشيرة إلى وجود جريح فلسطيني.

من جهتها أكدت مصادر فلسطينية للوكالة الفرنسية أن المواجهات أسفرت عن ثلاثة جرحى، أحدهم أصيب في رأسه ونقل إلى المستشفى.

واندلعت الجمعة مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال في القدس والضفة الغربية احتجاجا على الإجراءات ضد المسجد الأقصى والقدس, أدت إلى إصابة عدد من الفلسطينيين بجراح متفاوتة.

ونشبت اشتباكات عند حاجزي قلنديا وحزما المؤديين إلى القدس، استخدم فيها جنود الاحتلال قنابل غاز وأطلقوا النار لتفريق المتظاهرين.

وفي الأسابيع الأخيرة اندلعت صدامات بين الاحتلال والفلسطينيين في القدس الشرقية اتسعت رقعتها إلى مناطق بالضفة الغربية ومدن عربية داخل الخط الأخضر، احتجاجا على التصعيد الإسرائيلي تجاه المسجد الأقصى وفي القدس بشكل عام، حيث سجل مؤخرا عدة اقتحامات لمسؤولين إسرائيليين ومتطرفين يهود بحماية قوات الاحتلال للأقصى.

عباس حذر إسرائيل من السعي لتغيير
معالم مدينة القدس المحتلة (الجزيرة-أرشيف)

فشل الاحتلال
وفي سياق ذي صلة قال الرئيس عباس إن ما جرى في القدس مؤخرا أثبت فشل السياسة الإسرائيلية في تغيير معالم المدينة.

وفي كلمة بثها التلفزيون الفلسطيني مساء السبت بمناسبة الذكرى الـ26 لإعلان وثيقة الاستقلال، قال عباس إن إسرائيل سعت للإسراع في تغيير معالم القدس عبر الاقتحامات المتتالية للحرم القدسي الشريف من قبل غلاة المتطرفين والمحاولات الرامية إلى تقسيم الحرم مكانيا وزمانيا.

وأضاف لقد حذرناهم بأن من شأن ذلك جر الأوضاع نحو "حرب دينية لا نرغب فيها لأنها ستشعل دمار ونارا لا تنطفئ في كل مكان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة