الجيش الأميركي يشدد منع تصوير نعوش ضحاياه بالعراق   
الثلاثاء 1424/9/11 هـ - الموافق 4/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجيش الأميركي يعتبر تصوير ضحاياه مسألة حساسة (الفرنسية)

جدد الجيش الأميركي التزامه بسياسة منع شبكات التلفزيون والمصورين الصحفيين من تصوير نعوش قتلى جنوده في العراق الذين وصلوا مساء أمس الاثنين إلى قاعدة رامشتاين الجوية الأميركية جنوب غرب ألمانيا.

ويأتي الإعلان الأميركي تحسبا لتكرار سماح مسؤولين ألمان في القاعدة لوسائل الإعلام في السابق بتغطية مراسم نقل نعوش ملفوفة بالعلم الأميركي إلى طائرات نقل عسكرية متوجهة إلى الولايات المتحدة. وكانت واشنطن فرضت قواعد تحظر بشكل صارم التغطية الصحفية لنقل نعوش الأموات من المجندين الأميركيين قبل غزو العراق.

لكن مسؤولا أميركيا طلب عدم نشر اسمه قال إن من الضروري للشعب الأميركي مشاهدة هذه النعوش لأنها تعبر عن حقيقة ما يتعرض له الجيش بالعراق. وقد سمح الجيش الأميركي للصحفيين بتصوير الجنود المصابين فقط ومنعهم من تصوير نعوش 16 جنديا لقوا مصرعهم في حادث إسقاط طائرة تشينوك قرب مدينة الفلوجة غرب بغداد يوم الأحد.

وقد برر مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية هذه السياسة بقوله إنها تهدف لحماية خصوصيات أسر الضحايا في "أوقات الخسارة الكبرى أو الحزن", موضحا أن هذه القاعدة سارية منذ عام 1991 وأعيد تأكيدها في مارس/ آذار الماضي.

غير أن هذه القيود خففت في السنوات القليلة الماضية وسمح لشبكات التلفزيون الألمانية بتغطية مراسم تأبين ونقل نعوش ضحايا الهجوم على المدمرة الأميركية كول والحرب في أفغانستان.

ويمثل تجنب سقوط ضحايا أولوية أساسية في المعارك منذ حرب فيتنام التي انتهت قبل ثلاثة عقود وأسفرت عن سقوط أكثر من 85 ألف قتيل أميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة