حماس تنفي تلقيها طلبا بمغادرة لبنان   
الثلاثاء 26/7/1434 هـ - الموافق 4/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)
من تجمع سابق لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيروت (الفرنسية-أرشيف)

جهاد أبو العيس-بيروت

نفى ممثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في لبنان علي بركة أن تكون الحركة تلقت إخطارا من أي جهة بمغادرة الضاحية الجنوبية في بيروت أو في غيرها من مناطق لبنان.

وقال بركة للجزيرة نت إنه ورغم تباين موقف حماس مع موقف بعض القوى اللبنانية في ما يتصل بالأزمة السورية، فإن أحدا لم يطلب منا المغادرة لا من قريب أو ولا من بعيد.

وأوضح أن الجسم الرئيسي لحماس في لبنان هو في المخيمات، وأن وجود ممثليها في الضاحية الجنوبية وجود رمزي ليس أكثر.

وأكد بركة أن حماس تقف على الحياد في القضايا العربية المحلية، مشددا على حرص حركته على ما سماه "السلم الأهلي في لبنان وعدم التدخل في الشأن الداخلي".

وأضاف قائلا "يهمنا استقرار لبنان واستقرار الدول العربية، ونعتبر استقرار الدول العربية والإسلامية عنصرا داعما للمقاومة الفلسطينية".

أخبار مفبركة
وكانت صحف ومواقع إلكترونية قد نشرت خبرا نسب إلى مصادر في حزب الله وصفته حماس "بالمفبرك"، دعا فيه الحزب قيادة وكوادر الحركة المتواجدين في لبنان إلى مغادرة البلاد خلال 48 ساعة على خلفية ما قيل عن مشاركة حماس في الحرب الدائرة بسوريا ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وأكد بركة حرص حركته على تحييد الفلسطينيين عن الأزمة السورية وعن الوضع الداخلي في لبنان، مع العمل على بناء علاقات مع مختلف القوى السياسية اللبنانية ومؤسسات الدولة.

وحول التسريبات التي تحدثت عن وجود خلافات داخل قيادات حماس حول الموقف من الأزمة السورية والعلاقة مع حزب الله وإيران، قال بركة إن "حماس حركة كبيرة وشورية وهي الحركة الوحيدة التي تجدد انتخاب قياداتها كل أربعة أعوام، فيها مجلس شورى عام ومجالس شورية في الجهات، ولا يوجد شخص بإمكانه أن يأخذ قرارا منفردا".

لا للخلافات

بركة نفى وجود خلافات بين قيادات الحركة حول الثوابت أو في العلاقات مع الدول العربية والإسلامية (الجزيرة)

وفي السياق نفسه نفى بركة بصورة قاطعة وجود خلافات بين قيادات الحركة حول الثوابت أو في العلاقات مع الدول العربية والإسلامية، مؤكدا على ضرورة وضع الخلافات العربية والإسلامية جانبا والتوجه إلى وضع إستراتيجية متكاملة لمواجهة الاحتلال.

وحول ما يشاع من أخبار صحفية تهاجم الحركة قال "من الواضح أن هناك ماكينة إعلامية في العالم العربي يهمها تشويه مواقف حماس ودق الأسافين بين فصائل المقاومة".

وكانت حركة حماس في لبنان قد اتهمت بعضا من وسائل الإعلام المحلية بمحاولة الوقيعة بين المخيمات الفلسطينية وتداعيات ما يجري من أوضاع أمنية، من خلال الربط الدائم بين ما يجري من إشكالات داخلية ومحاولة زج المخيمات وحركة حماس فيها.

ودفع ذلك بقيادة الحركة إلى تنظيم زيارة قام بها الاثنين الماضي أعضاء في مكتبها الإعلامي لرئيس المجلس الوطني للإعلام عبد الهادي محفوظ، ومناقشة ما اعتبرته الحركة تحريضا مقصودا ومبرمجا من بعض وسائل الإعلام اللبنانية.

وأكدت حماس وجوب احترام معايير العمل الإعلامي والتأكد من الأخبار قبل بثها، وناشدت محفوظ "التدخل لوقف هذه الاتهامات" التي أكد هو بدوره ضرورة احترام القوانين والأصول المهنية ومنع الفتنة ومواصلة الدعم للقضية الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة