تجارب الخلايا الجذعية تبعث الأمل في علاج مرضى السكري   
الأحد 2/4/1430 هـ - الموافق 29/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:23 (مكة المكرمة)، 0:23 (غرينتش)
 
تبعث تجارب يجريها باحثون في جامعة ميامي الأميركية وبعض المستشفيات في أوروبا وآسيا وأميركا اللاتينية، التي تستخدم فيها خلايا جذعية غير مكتملة لبالغين، الأمل في إيجاد علاج للمصابين بالسكري من النوع الثاني.

وذكر موقع صحيفة "ميامي هيرالد" أن الدراسة التي نشرت أخيرا في مجلة زرع الخلايا أشارت إلى أن المرضى الـ25 الذين عولجوا بواسطة الخلايا الجذعية حققوا نتائج أفضل من حيث إنتاج الأنسولين كما انخفضت مستويات السكر في دمائهم وخفت الحاجة لديهم لاستخدام حقن الأنسولين.

وقام الأطباء في التجربة التي لا تزال في مراحلها الأولية، باستخراج خلايا جذعية غير ناضجة لبالغين من مخ عظامهم، ثم قاموا بتنقيتها وحقنها بشرايين قرب البنكرياس، ثم وضعوا المرضى في حجرات أوكسجين عالية الضغط، كتلك التي يستخدمها الغطاسون، ثم عرّضوهم لأوكسجين درجة ضغطه تزيد أكثر من مرتين عن ضغط الأرض لعشر ساعات.

ويعتقد الباحثون أن ضغط الهواء المرتفع يسحب خلايا جذعية إضافية من مخ عظام المرضى، مشيرين إلى أن الخلايا الجذعية غير الناضجة تتطور إلى خلايا بنكرياس، تحث هذا العضو في الجسم على إنتاج الأنسولين بشكل طبيعي.

وقال مدير مركز زرع الخلايا ومعهد أبحاث السكري في جامعة ميامي د. كاميليو ريكوردي، "قد يكون لذلك أهمية كبرى"، مضيفا "قد يحسن ذلك علاج مرض السكري من النوع الثاني ويمنع تعقيدات المرض".

يشار إلى أن حوالي 8% من الأميركيين، أي حوالي 24 مليون شخص، يعانون من مرض السكري الذي قد يسبب مشاكل للعينين والكليتين والأعصاب والقلب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة