لندن تضمد جراحها قبيل الأولمبياد   
الأحد 1432/9/15 هـ - الموافق 14/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:48 (مكة المكرمة)، 13:48 (غرينتش)

كاميرون دعا إلى ترميم صورة البلاد (الأوروبية)

بعد أقل من أسبوعين من إعلان بريطانيا بدء العد التنازلي لاستضافة أولمبياد لندن 2012، اهتزت صورة البلاد باعتبارها وجهة سياحية آمنة إثر موجة من أعمال العنف التي ضربتها خلال الأيام الماضية.

ودعا رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إلى ترميم صورة البلاد بعد المشاهد التي رآها العالم لشبان يحرقون وينهبون ويسلبون في مدن إنجليزية عدة.

وحثت حكومات أوروبية رعاياها على تجنب الحشود خلال زيارتهم لبريطانيا، كما نصحت جنوب أفريقيا مواطنيها بتجنب السفر إلى بريطانيا لأسباب غير ضرورية، وهو التحذير الذي يصدر في حالة تعرض البلاد لحالة حرب أو مخاطر جمة.

وكان مئات الآلاف من الزوار قد تدفقوا في أبريل/ نيسان الماضي وحده على لندن لحضور الزفاف المشهود للأمير ويليام وكيت ميدلتون وشاهده زهاء ملياري نسمة على شاشات التلفزيون.

وقال كاميرون إن البلاد يتعين عليها الآن العمل على تصحيح صورتها بعد مشاهد الشوارع المحترقة والعصابات الملثمة، استعدادا لاستقبال أولمبياد يوليو/تموز 2012.

أحد الموقوفين بأعمال العنف (رويترز)
مصدر للدخل

وتعد السياحة مصدرا رئيسيا للدخل في بريطانيا إذ تسهم بتسعين مليار جنيه إسترليني (109 مليارات يورو، 145 مليار دولار) في اقتصاد البلاد وتوفر 4.4% من الوظائف بها، حسب الأرقام الرسمية.

وترغب حكومة كاميرون في اغتنام فرصة الأولمبياد لتعزيز النشاط الاقتصادي والسياحي، وتخطط لحملة تسويق بكلفة مائة مليون جنيه لاجتذاب أربعة ملايين زائر إضافيين إلى بريطانيا بحلول 2016.

غير أن المدير التنفيذي للغرفة التجارية والصناعية بلندن كولين ستانبريدغ قال إن الكثيرين تابعوا ما يجري في العاصمة غير مصدقين أعينهم لاهتمامهم بشأن الأولمبياد المزمع استضافته. وأضاف "جاءت أعمال الشغب في أسوأ وقت ممكن بالنسبة للعاصمة".

وقال بيار بيترز (55 عاما) السائح البلجيكي الذي كان يزور قصر باكنغهام "لم أعدل عن خططي بسبب أعمال الشغب.. شاهدت صور العنف في التلفاز ولكن لم أشهد أي شيء في المناطق السياحية".

وأظهرت دراسة أجرتها رابطة شركات السياحة الأوروبية أن حجز الفنادق لم يتأثر في الغالب في لندن، حيث ألغي 330 حجزا فقط بحلول الخميس للأسبوع التالي، من إجمالي إشغال 38 ألف غرفة فندقية في يوم واحد هذا الأسبوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة