صنعاء تعد ممرات آمنة لنازحي صعدة   
الثلاثاء 1430/10/23 هـ - الموافق 13/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:15 (مكة المكرمة)، 18:15 (غرينتش)
وكالات الإغاثة حذرت من حدوث أزمة إنسانية في شمال اليمن (رويترز)

أعلنت السلطات اليمنية أنها أعدت ممرات آمنة للسماح للنازحين بالوصول إلى أربعة مخيمات فرارا من القتال بين قوات الجيش وجماعة الحوثيين, لكن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين قالت إن أحد تلك الممرات ليس آمنا.
 
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية بيانا عن اللجنة الأمنية العليا دعت فيه النازحين إلى التوجه إلى أربعة مخيمات في محافظتي صعدة وعمران عبر "ممرات آمنة".
 
أما مفوضية اللاجئين الأممية فقالت من جنيف إنها طلبت من اليمن عدم نقل المزيد من النازحين إلى أحد تلك المخيمات وهو مخيم خيوان بسبب وقوع حوادث تبادل لإطلاق النار في منطقة قريبة منه.
 
وقال المتحدث باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش في مؤتمر صحفي "لا نريد أن نرى نقل المزيد من النازحين إلى هناك، لأنهم قد يتعرضون لأضرار".
 
وناشد المتحدث الحكومة اليمنية السماح لمنظمته ببدء توزيع المساعدات على النازحين خارج المخيم.
 
هولمز دعا طرفي القتال في اليمن إلى احترام القانون الدولي (رويترز)
مناشدة
وكان جون هولمز مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية قد دعا الأحد الماضي طرفي القتال لوقف إطلاق النار في صعدة ولو لأيام لإتاحة الفرصة أمام المنظمات الإنسانية لإدخال مواد الإغاثة إلى المتضررين.
 
وقال هولمز في ختام زيارة لليمن استمرت ثلاثة أيام إنه طلب وقفا لإطلاق النار لأسباب إنسانية أثناء اجتماع مع المسؤولين اليمنيين, مشيرا إلى أن الحكومة اليمنية ردت إيجابيا على طلبه. لكنه قال إنه ينتظر تحويل تلك الأقوال إلى أفعال.
 
كما حث هولمز الجانبين على احترام القانون الدولي الذي يتعلق بحماية المدنيين في مناطق القتال.
 
وتأتي تلك الدعوات في حين تحذر وكالات الإغاثة من احتمال حدوث أزمة إنسانية في شمال اليمن، حيث فرّ ما يقدر بنحو 150 ألف شخص من منازلهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة