اليمن ينشئ مناطق أمنية لمحاصرة تنظيم القاعدة   
الجمعة 1423/6/1 هـ - الموافق 9/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من تدريبات القوات اليمنية على مكافحة الإرهاب والتطرف في البلاد (أرشيف)
قررت وزارة الداخلية اليمنية إنشاء 13 منطقة أمنية جديدة في أنحاء متفرقة من محافظات مأرب وشبوة والجوف في جنوب وشرق البلاد، بهدف تضييق الخناق على اليمنيين الذين يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وقالت صحيفة 26 سبتمبر الناطقة باسم وزارة الدفاع اليمنية الخميس إن "الهدف من إنشاء هذه المناطق هو تحقيق الانتشار الأمني وتعزيز قدرات الأجهزة الأمنية في تلك المحافظات وبما يمكنها من تنفيذ مهامها والقيام بواجباتها في الحفاظ على الأمن والاستقرار بالشكل المطلوب".

وتعتبر كل من محافظات شبوة ومأرب والجوف أكثر المحافظات اليمنية التي يشتبه بوجود عناصر من أعضاء تنظيم القاعدة فيها وهي المناطق القبلية التي تكثر فيها عمليات الاختطاف للسياح الأجانب.

وأفاد مصدر أمني طلب عدم الكشف عن اسمه بـ"أن هناك بعض العناصر المعروفة من المشتبه بهم وهم محدودون يتنقلون من منطقة إلى أخرى وخاصة في المحافظات الثلاث, وأن أجهزة الأمن مستمرة في مطاردتهم وتعقبهم حتى يتم القبض عليهم وتقديم كل من تثبت إدانته بأي أعمال إرهابية أو الارتباط بتنظيم القاعدة أو غيره إلى المحاكمة".

علي عبدالله صالح
ونزولا عند رغبة الولايات المتحدة قامت قوات الأمن اليمنية تدعمها عناصر من الجيش في نهاية عام 2001 بمطاردة عناصر يشتبه بانتمائها إلى القاعدة في المحافظات الثلاث حيث تم اعتقال العديد من اليمنيين.
وانتشرت تعزيزات أمنية من الشرطة والجيش في هذه المحافظات منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة لمطاردة كل يمني يشتبه فيه لا سيما الذين أقاموا في أفغانستان خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأصدر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الثلاثاء قرارا بإنشاء جهاز للأمن القومي للجمهورية اليمنية يكلف بمكافحة أعمال الإرهاب والتجسس يعمل بالموازاة مع أجهزة الاستخبارات. وكان صالح حذر في مايو/ أيار الماضي من "مخطط تخريبي" يستهدف الأمن في اليمن دون أن يعطي تفاصيل عن هذا المخطط ولا عن الذين يقفون وراءه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة