لا تقدم في حالة ثاني مريض يحمل قلبا صناعيا ذاتيا   
الثلاثاء 1422/8/20 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن الأطباء الذين يعالجون ثاني مريض يحمل أول قلب صناعي في العالم يعمل ذاتيا, أن حالته لا تتقدم بالشكل المرجو رغم التحسن الذي طرأ عليه منذ الأسبوع الماضي بعد إصابته بارتفاع شديد في درجة الحرارة وفشل في الكلى والكبد يقول الأطباء إنها لا علاقة لها بالقلب الصناعي.

وقال الدكتور لامان جراي الجراح بجامعة لويزفيل بولاية كنتاكي الأميركية والذي قام بعملية زرع القلب الصناعي لتوم كريسترسن إن الحمى قلت حدتها وإن الكلى والكبد يعملان الآن بشكل طبيعي.

وأضاف جراي أن الفريق الطبي المعالج لا يعتقد أن المشكلة مرتبطة بالقلب الصناعي المصنوع من مادتي البلاستيك والتيتانيوم والذي يقارب حجمه حجم ثمرة الليمون الهندي (غريب فروت).

ونفى أي علاقة لتدهور حالة كريسترسن بوجود القلب الصناعي، وقال "في هذه المرحلة نحن نتعامل مع الحالة على أنها حالة حادة ولكن يمكن علاجها.. لا نشعر أنها مشكلة مرتبطة بالجهاز فهو يعمل بكفاءة".

وكان كريسترسن (70 عاما) قد تعرض لمرض خطير في الرئة وفشل تام في القلب وقدرت فرص بقائه على قيد الحياة لثلاثين يوما بأقل من 20% وقت إجراء العملية الجراحية له. وكان كريسترسن أعيد إلى جهاز التنفس الصناعي الأسبوع الماضي بسبب ضعف عام في العضلات تسبب في صعوبة التنفس لديه. وقال الجراحون إنهم يتشاورون مع فريق أكبر من المتخصصين لتحديد مصدر الإصابة بالحمى، ولكن جهودهم لم تكلل بالنجاح حتى الآن.

وقد زرعت أجهزة القلب الصناعي في أربعة مرضى حتى الآن اثنان منهم زرعت لهما بعد إجراء الجراحة لكريسترسن في الثالث عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي. والمريض الأول الذي زرع له قلب صناعي هو بوب تولز (59 عاما) الذي زرع له قلب صناعي مماثل في الثاني من يوليو/ تموز الماضي, وتوصف حالته الآن بأنها جيدة لكنه مازال ملازما للمستشفى ولم يحدد الأطباء موعدا لمغادرته بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة