مطالبات بكشف مصير أربعة فلسطينيين فقدوا بمصر   
الاثنين 11/3/1437 هـ - الموافق 21/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:04 (مكة المكرمة)، 0:04 (غرينتش)

انتقدت عوائل أربعة شبان من قطاع غزة فقدوا في مصر، تعامل الرئيس محمود عباس والسلطة الفلسطينية مع قضية أبنائهم وإقالة وزير العدل الفلسطيني لطلبه من القاهرة معرفة مصيرهم.

وقال محمد أبو لبدة في كلمة باسم أهالي المختطفين أثناء وقفة احتجاجية نظموها أمام مقر رئاسة الوزراء غرب مدينة غزة، إنهم لا يطالبون القيادي في حركة فتح عزام الأحمد "بالاعتذار لنا شخصيًا، ولكن نطالبه ببيان سبب تجاهله وعباس لقضية أبنائنا المختطفين في الأراضي المصرية منذ 124 يوما، وعدم معرفة مصيرهم".

يذكر أن الشبان ياسر زنون، وحسين الزبدة، وعبد الله أبو الجبين، وعبد الدايم أبو لبدة فقدوا في الأراضي المصرية منتصف أغسطس/آب الماضي، وكانوا في طريقهم للسفر إلى الخارج من أجل العلاج وإكمال الدراسة عبر مطار القاهرة.

وقال أبو لبدة إن الرئيس عباس "أقام الدنيا ولم يقعدها بسبب اختطاف ثلاثة مستوطنين من اليهود في الضفة المحتلة وقال إن هؤلاء بشر ويجب إعادتهم إلى أهاليهم، ولم يترك محفلاً أو اجتماعاً أو مناسبة إلا وطالب بإعادة المستوطنين"، وأضاف أن "أبناءنا يا محمود عباس أليسوا من البشر؟".

ولفت إلى أن أهالي المختطفين وجهوا نداء إلى السلطة والرئاسة ووزارة الخارجية في حكومة التوافق، "لكن الصمت المطبق كان سيد الموقف، بل إن الإعلام الرسمي لم يتطرق إلى هذه القضية بصورة غريبة جداً".

واستغرب أبو لبدة بالنيابة عن الأهالي، إقالة عباس لوزير العدل سليم السقا، وقال إنه "بدل أن يكافأ هذا الوزير ويُقلد وساماً تكريماً لوطنيته، تتم إقالته من منصبه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة