الشعبية والديمقراطية ترفضان المشاركة في السلطة الفلسطينية   
الخميس 1423/3/19 هـ - الموافق 30/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود الاحتلال الإسرائيلي ينتشرون في مخيم شعفاط للاجئين القريب من القدس
ـــــــــــــــــــــــ

عرفات يصدر مرسوما رئاسيا بتشكيل لجنة انتخابات للمجالس البلدية والمحلية الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ

بيرنز يندد في القاهرة بالتدهور اليومي وبالإهانات التي يتعرض لها الفلسطينيون من جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ

مبارك يوفد مستشاره للشؤون السياسية أسامة الباز غدا إلى إسرائيل للقاء شارون وبيريز
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين رفضهما عرضا من جانب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات للاشتراك في حكومة فلسطينية إصلاحية.

وجاء عرض الاشتراك في التشكيل الوزاري أثناء اجتماعين منفصلين لقياديين في الفصيلين مع عرفات بمقره في مدينة رام الله بالضفة الغربية الليلة الماضية. وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني إن عرفات التقى على حدة مع زعماء أربع فصائل فلسطينية لبحث الإصلاحات.

وقالت الجبهة الشعبية في بيان لها إن عرفات عرض عليها المشاركة في التشكيل الوزاري الجديد المنتظر إلا أن وفدها الذي اجتمع مع عرفات اعتذر لأن الجبهة لا ترى أن التعديل الوزاري هو المدخل الصائب للإصلاح.

أحمد سعدات
وأوضحت أن "التغيير المطلوب يجب أن يشمل مجمل المنظومة السياسية وضمان الشراكة في صنع القرار على أسس مدخلها منظمة التحرير الفلسطينية". كما أكدت الجبهة الشعبية في البيان أنه لا يمكن أن تكون جزءا من أي تشكيل وزاري مادام أمينها العام أحمد سعدات محتجزا في سجونها.

وقال جميل مجدلاوي أحد مسؤولي الجبهة الشعبية إن التغيير لا يبدأ بالحكومة بل بمؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، "المشكلة ليست في تغيير الأسماء بل في صنع القرار". وأضاف أن سببا آخر للرفض هو استمرار احتجاز سعدات مما يظهر أن السلطة الفلسطينية غير جادة في تنفيذ إصلاحات لصالح الفلسطينيين.

من جانبه قال مسؤول كبير في الجبهة الديمقراطية إن منظمته ترفض القيام بأي دور في التشكيل الوزاري القائم على سياسات عرفات. وقال قيس أبو ليلى "نقترح أن يدعو الرئيس إلى حوار وطني واسع مع كل الفصائل الإسلامية والوطنية" للاتفاق على برنامج موحد "يحدد سبل المقاومة ضد العدوان الإسرائيلي المستمر ويحدد السياسات الفلسطينية إزاء أي استئناف محتمل للمحادثات مع إسرائيل".

لجنة انتخابات محلية
وبموازاة ذلك أعلن وزير الحكم المحلي صائب عريقات أن الرئيس الفلسطيني أصدر مرسوما رئاسيا يقضي بتشكيل لجنة انتخابات للمجالس البلدية والمحلية الفلسطينية.

وستكون اللجنة برئاسة عريقات بوصفه وزيرا للحكم المحلي وتتكون من 11 شخصية فلسطينية، على أن تعمل بجوارها لجنة دولية مشكلة من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا واليابان والنرويج لدعم الانتخابات المحلية التي تنظم لأول مرة منذ قدوم السلطة الفلسطينية عام 1994.

وصدق عرفات أمس أيضا على القانون الأساسي الفلسطيني الذي يحدد صلاحيات رئيس السلطة وأعضاء المجلس التشريعي، كما ينص على الحقوق والحريات التي يخولها للمواطنين الفلسطينيين. وكان عرفات قد وعد باتخاذ إجراءات لضمان لامركزية السلطة واستقلال القضاء، وبإجراء انتخابات وإصلاح الأجهزة الأمنية.

ووعد عرفات بإجراء إصلاحات حاسمة في السلطة الفلسطينية لتهدئة ضغوط متزايدة دوليا ومحليا لإصلاح إدارته لمواجهة اتهامات بالفساد وسوء الإدارة.

مدرعة إسرائيلية أمام كنيسة المهد في بيت لحم المحتلة

انسحاب من الخليل
وفي أحدث تطور على الصعيد الميداني اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي فلسطينية حاولت طعن أحد الجنود في مدينة بيت لحم. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية وشهود عيان إن الحادث وقع في الساحة المقابلة لكنيسة المهد. ولم تصدر أي تفاصيل إضافية.

يشار إلى أن القوات الإسرائيلية لاتزال تعيد احتلال مدينة بيت لحم ومخيم الدهيشة والقرى المحيطة بها لليوم الرابع على التوالي.

وصباح اليوم سحب جيش الاحتلال قواته المدعومة بالدبابات والمدرعات من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية والتي كانت قد اجتاحتها أثناء الليل، لينهي أحدث سلسلة من التوغلات المحدودة في المناطق الفلسطينية تقول إسرائيل إنها تهدف إلى الحيلولة دون وقوع هجمات فلسطينية داخل الخط الأخضر.

وكانت قوة تتألف من ثلاث دبابات ونحو 20 مدرعة لنقل الجنود و20 سيارة عسكرية توغلت فجر اليوم في مدينة الخليل، ودهمت عددا من المنازل واعتقلت أربعة فلسطينيين أحدهم مسؤول محلي في حركة المقاومة الإسلامية حماس من عائلة الدويك، والثاني مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي ويدعى محمود سدر.

وفي سياق مماثل اقتحمت قوات الاحتلال قرية فرعون الخاضعة للحكم الذاتي جنوب مدينة طولكرم واعتقلت ستة فلسطينيين.

حطام سيارة دمرتها دبابة إسرائيلية في الخليل
وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال الإسرائيلية قمعت بالقوة مئات المواطنين وطلبة وأساتذة جامعة بيرزيت على الحاجز العسكري الإسرائيلي الذي يقطع الطريق قرب بلدة سردا شمال رام الله.

يذكر أن عمليات توغل قوات الاحتلال في المدن والقرى الفلسطينية بالضفة الغربية لم تنقطع منذ تنفيذ اجتياح واسع النطاق الشهر الماضي.

وكان المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر قد عقد أمس الأربعاء اجتماعا لبحث ما أسماه بالرد على الهجمات الأخيرة التي نفذها فلسطينيون على أهداف إسرائيلية داخل الخط الأخضر وعلى مستوطنين في الأراضي الفلسطينية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن خلافات برزت بين أعضاء المجلس بشأن طريقة الرد على الهجمات الفلسطينية، حالت دون أن يتخذ المجلس قرارا نهائيا بهذا الخصوص.

وقالت مصادر إسرائيلية إن حكومة تل أبيب قررت تكثيف عملياتها العسكرية على المدن الفلسطينية بعد هجومين مسلحين تبنتهما كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وقتل فيهما أربعة مستوطنين.

الرئيس مبارك يتحدث مع سولانا في القاهرة
اتصالات سياسية
وتتواصل الجهود الدولية لحل أزمة الشرق الأوسط والتي استهلت في مصر، والتقى خلالها الرئيس المصري حسني مبارك اليوم مع مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط وليام بيرنز ومسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا كلا على حدة.

وشدد سولانا على ضرورة عقد المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط. وقال للصحفيين بعد اجتماعه بالرئيس المصري "عقد اجتماع ما ضروري لبدء محادثات سياسية".

وبدأ المسؤول الأوروبي جولته التي تستمر ستة أيام باجتماع أمس الأربعاء في القاهرة مع المبعوث الأميركي وليام بيرنز لينسقا معا الجهود الرامية إلى بدء مفاوضات سياسية تتزامن مع تطبيق إصلاحات في المؤسسات الفلسطينية.

من جانبه ندد المبعوث الأميركي بالتدهور اليومي وبالإهانات التي يتعرض لها الفلسطينيون من جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، وقال للصحفيين عقب لقائه بمبارك إن "المشكلة الإنسانية والإهانات اليومية التي يتعرض لها الفلسطينيون تتفاقم بشكل يومي". وأضاف "هناك الكثير من المعاناة والأموات من الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني".

الرئيس مبارك أثناء لقائه مع بيرنز في القاهرة
وكان بيرنز قد وصل إلى القاهرة أمس الأربعاء في أول محطة له ضمن جولة تشمل إسرائيل والدول العربية، وقال بعد لقائه بوزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن الإستراتيجية الأميركية في الشرق الأوسط حاليا تسير على ثلاثة مسارات: الأول يتعلق "بالشروع في مفاوضات جدية تهدف إلى تطبيق حل دولتين منفصلتين". ويتعلق المسار الثاني بإصلاح السلطة الفلسطينية وإعادة بناء مؤسساتها لدعم قيام الدولة الفلسطينية. أما المسار الثالث فيتعلق بوقف العمليات التي يشنها مسلحون فلسطينيون ضد إسرائيل.

ويتوجه بيرنز إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل في وقت لاحق اليوم. وأعلن في واشنطن بأن مدير المخابرات المركزية الأميركية جورج تينيت سيبدأ يوم غد الجمعة جولة في المنطقة للانضمام إلى جهود بيرنز.

وأكدت القاهرة اليوم نبأ توجه المستشار السياسي للرئيس المصري أسامة الباز إلى إسرائيل يوم غد الجمعة للقاء رئيس الوزراء أرييل شارون ووزير خارجيته شمعون بيريز. ويأتي اللقاء قبل سفر الرئيس المصري إلى واشنطن أوائل الشهر المقبل لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش بخصوص الأوضاع في الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة