إيران تقرر المضي قدما في تجارب إنتاج طائرة جديدة   
الأربعاء 1423/10/20 هـ - الموافق 25/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فرق الإنقاذ الإيرانية في موقع تحطم الطائرة
قررت إيران المضي قدما في تجارب طائرة إيران -140 بمساعدة خبراء من أوكرانيا, رغم حادث تحطم الطائرة الأوكرانية يوم الاثنين الماضي. إلا أن المسؤولين عن المشروع أجلوا التجربة إلى الخميس بدلا من اليوم الأربعاء, وسيقف المشاركون دقيقة حدادا على ضحايا الحادث.

وأسفر تحطم الطائرة الأوكرانية عن مقتل حوالي 45 شخصا, معظمهم من المهندسين الروس والأوكرانيين الذي كانوا في طريقهم لزيارة المصنع الإيراني الجديد الذي سيقوم بإنتاج الطائرة إيران -140.

وكانت الطائرة الأوكرانية من طراز أنتونوف -140 تابعة لشركة إيروموستخاركيف الأوكرانية, ومعظم ركابها من المهندسين القادمين من مدينة خاركيف شمال شرقي أوكرانيا للمشاركة في رحلة اختبارية إلى أصفهان لطائرة إيران-140 التي تماثل الطائرة أنتونوف -140.

ووقعت أوكرانيا عام 1995 اتفاقا مع طهران لإنتاج ثمانين طائرة من طراز إيران -140, بإمكان كل واحدة منها أن تنقل ما يصل إلى 52 راكبا. وفي سياق متصل اعتبرت صحيفة إيرانية محافظة اليوم أن "مؤامرة صهيونية" تقف وراء حادث الطائرة الأوكرانية". وقالت صحيفة غام غام إن فرضية التخريب ليست مستبعدة نظرا لوجود خبراء روس وأوكرانيين على متن الطائرة, مشيرة إلى وجود عناصر من الموساد الإسرائيلي في تركيا "حيث توقفت الطائرة لأسباب تقنية".

وعزت الإذاعة الإيرانية أمس استنادا إلى خبراء ومسؤولين رسميين أسباب الحادث إلى "أخطاء بشرية". وقد أرسلت أوكرانيا لجنة إلى مكان الحادث سعيا إلى تحديد أسبابه, كما يساعد خبراء روس الإيرانيين في البحث عن الصندوق الأسود الثاني للطائرة بعدما عثر على الصندوق الأول أمس الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة