قائد الشرطة الإيرانية يستقيل ليترشح للرئاسة   
الاثنين 1426/2/25 هـ - الموافق 4/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:36 (مكة المكرمة)، 16:36 (غرينتش)

قاليباف يحظى بشهرة واسعة بين الإيرانيين بسبب حملاته ضد الجريمة (الفرنسية) 
قدم قائد الشرطة الإيرانية محمد باقر قاليباف استقالته من منصبه تمهيدا لترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يوم 17 يونيو/حزيران المقبل.

وأوضحت تقارير صحفية إيرانية أن قاليباف قدم استقالته مساء أمس إلى المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي, مشيرة إلى أنه ربما يعلن ترشيحه في مؤتمر صحفي يعقده الأحد المقبل.

ويعتبر قاليباف (43 عاما) الذي عين قائدا للشرطة بعد الاضطرابات الطلابية عام 1999 من المحافظين البراغماتيين، وقد شارك في الحرب العراقية الإيرانية (80-1988) وكان قائدا للقوات الجوية في الحرس الثوري.

ويتمتع قاليباف الذي يحمل شهادة دكتوراه في العلوم السياسية بشهرة واسعة بين الإيرانيين بسبب حملاته ضد الجريمة حيث يعتبر أخصائيا في مجال الجرائم المالية، وبسبب المكانة التي أعطاها للمرأة التي فتح أبواب الشرطة أمامها.

وإذا ما تأكد ترشيح قاليباف فسيضاف إلى مرشحين آخرين لمنصب الرئاسة بينهم وزير الخارجية السابق علي أكبر ولايتي ورئيس التلفزيون الرسمي السابق علي لاريجاني -وكلاهما مستشاران حاليا لخامنئي- وكذلك القائد السابق للحرس الثوري محسن رضائي، إضافة إلى الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني الذي لم يحسم أمره بعد.

ولا يسمح الدستور الإيراني للرئيس الحالي محمد خاتمي الذي أنهى ولايتين على رأس الدولة بأن يتقدم لولاية ثالثة من أربع سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة