بوش: فلتسد الحرية ورغد: لا جديد   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

وصفت صحيفة الرياض السعودية أول ردة فعل للرئيس الأميركي على إعلان نقل السلطة للعراقيين، حيث أفاد مقربون منه أن أول رد فعل له كان كتابة عبارة "فلتسد الحرية" على مذكرة أرسلت له أثناء انعقاد قمة حلف شمال الأطلسي في إسطنبول.

وكانت مستشارته للأمن القومي كوندوليزا رايس بعثت له بمذكرة كتب عليها "سيدي الرئيس العراق أصبح سيدا". وكتب بوش "فلتسد الحرية" ثم أعطى المذكرة لوزير الدفاع دونالد رمسفيلد الذي كان جالسا وراءه خلال الجلسة الافتتاحية لقمة الناتو صباح أمس الاثنين.

وبعد ذلك همس الرئيس الأميركي بضع كلمات لأكبر حلفائه في العراق توني بلير ثم تبادل معه ابتسامة وتصافحا.


آمل أن تأتي الأيام القادمة بجديد فيه خير للعراق لكن الآن لا أرى شيئا جديدا

رغد صدام/ الوطن

رغد صدام: لا جديد بنقل السلطة

ذكرت صحيفة الوطن السعودية أن رغد صدام كبرى بنات الرئيس العراقي المخلوع أكدت أن نقل السلطة للحكومة العراقية المؤقتة قبل يومين من الموعد المحدد لا يقدم شيئا جديدا، وقالت إنه جاء لأسباب أمنية متسائلة "أين الجديد في ذلك؟".

وتابعت رغد "آمل أن تأتي الأيام القادمة بجديد فيه خير للبلد لكن الآن لا أرى شيئا جديدا"، ورفضت التعليق حول قرار نقل والدها مطلع يوليو/تموز إلى سجن عراقي بحراسة عراقية مدعومة بشكل محدود من قوات الاحتلال.

الكويت تستعد للعراقيين
أكدت مصادر كويتية لصحيفة الوطن الكويتية استعداد البلاد الكامل لمواجهة احتمالات نزوح كبير من اللاجئين العراقيين إلى الحدود الكويتية في حال نشوب اضطرابات داخلية بالعراق خصوصا بعد تسليم السلطة للعراقيين.

وأوضحت المصادر أن الاستعدادات كاملة لأي تطور سواء كان بسيطا أو على مستوى حرب أهلية، حيث ستكون القوات المسلحة الكويتية مستعدة كما سيكون هناك استعداد إنساني كامل لمواجهة أي احتمالات أو تطورات.

الحص يدعو إلى طائف عراقي
قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن رئيس الوزراء اللبناني السابق الدكتور سليم الحص دعا لطائف عراقي على غرار مؤتمر الطائف اللبناني، وأكد أن لا سيادة عراقية بالمعنى الصحيح ما دامت قوات الاحتلال داخل العراق وما دامت السلطة غير مكتملة الشرعية.

وقال الحص إذا كانت الشرعية لا تأتي بقرار خارجي فالتحدي الكبير هو هل ستتمكن الحكومة العراقية من اكتساب شرعيتها بالتعبير عن إرادة الشعب العراقي الحقيقية.

وأضاف أن "الشرعية -وبالتالي السيادة- لا تملى بالقوة. ومن المثير للقلق الشديد ما يصدر عن المسؤولين العراقيين من كلام ينم عن عزمهم على سحق المقاومة العراقية بالقوة".

وقال إن "التجربة في لبنان علمتنا أن الأزمة الوطنية لا تعالج بالوسائل الأمنية، ولا جدوى لاستخدام العنف بأي مسعى لحل قضية هي في جوهرها سياسية وطنية".

علاوي يطالب بجيوش عربية
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن مصدرا قريبا من رئيس الحكومة العراقية الانتقالية إياد علاوي أكد لها أن الأخير بعث رسائل إلى عدد من الحكومات العربية والإسلامية، كما أجرت الحكومة اتصالات مباشرة مع دول عربية وأخرى إسلامية لدعوتها إلى المشاركة في القوات المتعددة الجنسية.

مصدر الصحيفة ذكر أنه تم الحصول على استجابة جيدة من جانب دول بما فيها مصر والبحرين وعمان والإمارات وباكستان وماليزيا وبنغلاديش.

دعوة لشارون للاستقالة
نشرت صحيفة البيان الإماراتية خبرا بعنوان "اليمين الصهيوني يدعو لتنحي شارون وإبعاد عرفات". وتقول الصحيفة إن المستوطنين حملوا رئيس وزرائهم المسؤولية بعد عملية غوش قطيف البطولية وسط تصاعد دعوات اليمين الصهيوني لاستقالته وإبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

ودعا رئيس حزب موليدت عضو الكنيست بيني إيلون رئيس الحكومة أرييل شارون إلى الاستقالة وتسليم مهامه لمن هم أقدر منه بالمعسكر الوطني، وذلك لأنه يتجاهل تحذيرات خبراء الجيش وفرض موقفه على حكومة إسرائيل.

وقال عضو الكنيست إيهود ياتوم إن لعملية تفجير النفق أبعادا إستراتيجية ويجب وقف خطة الانفصال. وقالت عضوة الكنيست يولي تمير إن العملية دليل آخر على ضرورة قيام حكومة إسرائيل ببدء حوار مكثف للخروج من غزة.

معتقلو غوانتانامو سيلجؤون للقضاء
قالت صحيفة الحياة اللندنية إن المحكمة العليا الأميركية أصدرت أمرا قضائيا يسمح للمشتبه بانتمائهم للإرهاب المعتقلين بغوانتانامو باللجوء إلى النظام القضائي الأميركي للطعن في اعتقالهم.

وجاء ذلك في قرار غير مسبوق شكل ضربة قوية لإدارة الرئيس جورج بوش الذي يتمسك بمحاكمتهم عسكريا ويحتجزهم منذ عام 2001 دون توجيه تهم إليهم.

ويمهد القرار لرفع مئات الدعاوى أمام المحاكم الأميركية باسم المحتجزين البالغ عددهم نحو 600 والذين اعتقلوا في أفغانستان وباكستان أثناء الحرب التي قادتها واشنطن لإسقاط نظام طالبان ومطاردة فلول القاعدة.

ورغم أن الكونغرس سمح باعتقال مقاتلين فإن الشرعية تستلزم أن يتمكن المواطن المعتقل على أنه مقاتل أجنبي من الطعن في الاتهام الذي أدى إلى اعتقاله أمام هيئة محايدة.


لا مجال لصفقة سياسية سرية أو علنية مع دمشق بشأن الرئاسة اللبنانية لأنها ستكون صفعة للسياسة الأميركية

دبلوماسي أميركي/
المستقبل

الرئاسة اللبنانية بين واشنطن ودمشق

نقلت صحيفة المستقبل اللبنانية عن مصدر دبلوماسي أميركي نفيه الشديد أن يكون الاستحقاق الرئاسي اللبناني موضع تفاوض أميركي سوري أو أن تكون ثمة نية أميركية لعقد صفقة مع دمشق بهذا الشأن.

وأوضح المصدر ألا تعليمات لسفارته بالعاصمة السورية بأن تجري اتصالا تفاوضيا مع سوريا في هذا الخصوص، مشيرا إلى أنه لا مجال لصفقة سياسية سرية أو علنية مع دمشق بالنسبة للرئاسة اللبنانية لأنه لو جرت صفقة فستكون مثل من يوجه بنفسه صفعة للسياسة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة