الاحتلال الأميركي يدرس تدمير مخبأ صدام   
السبت 1424/12/3 هـ - الموافق 24/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الحفرة التي اعتقل فيها صدام (الفرنسية)
أعلن متحدث عسكري أميركي أنه قد يتم ردم الحفرة التي عثرت فيها قوات الاحتلال الأميركي على الرئيس العراقي الأسير صدام حسين كي لا تتحول إلى مزار.

وطلبت فرقة المشاة الرابعة في الجيش الأميركي التي اعتقلت صدام في مزرعة وسط العراق الشهر الماضي إذنا لتدمير الحفرة والكوخ المصنوع من الطين المجاور لها واللذين كانا آخر مكان لجأ إليهما صدام قبل اعتقاله.

وقال المتحدث باسم الفرقة روبرت كاريج إنه "لتفادي جعلها نقطة جذب سياحي أو مزارا نرى أن أفضل شيء هو إزالتها". وأشار المتحدث إلى أنه لم يتخذ إلى الآن قرار بهذا الشأن لا على مستوى القادة العسكريين في بغداد ولا داخل مجلس الحكم العراقي.

وكان نحو 600 جندي من فرقة المشاة الرابعة والقوات الخاصة اعتقلوا صدام داخل الحفرة المذكورة التي يبلغ عمقها 2.6 متر. وقرب الحفرة يوجد كوخ طيني كان يستخدمه صدام أيضا وعثر فيه الجنود على سريرين.

وقال كاريج إن الوحدة التي تولت حراسة الحفرة منذ اعتقال صدام يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول الماضي سلمت الأمن في الأسبوع الماضي لقوات الدفاع المدني العراقي. ومازال جنود الفرقة الرابعة يقومون بدوريات في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة