عشرات الجرحى بانفجار في سجن يضم إسلاميين بالفلبين   
الثلاثاء 9/8/1426 هـ - الموافق 13/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)

رجال شرطة يعاينون مكان الانفجار(الفرنسية)

أدى انفجار بمستودع للأسلحة في معسكر يضم مركزا لاعتقال إسلاميين بالفلبين لإصابة 107 أشخاص بجروح.

وقال مسؤولون إن الانفجار وقع في ساعة متأخرة من مساء أمس بمخزن للعتاد بمعسكر في أحد ضواحي العاصمة مانيلا, وأرجعوا أن يكون الانفجار بسبب صاعقة برق وليس بسبب عمل تخريبي أو إرهابي.

ويضم هذا المعسكر سجنا يحتجز به إسلاميون ينسبون لجماعة أبو سياف التي تنشط في جنوب البلاد, ويخضع لإجراءات أمنية مشددة، وشهد قبل أشهر تمردا قتل فيه 22 سجينا وشرطيا واحدا. كما يحتجز به أيضا عدد من مهربي المخدرات. وقد نقل المعتقلون إلى سجون أخرى بعد الانفجار.

وطال الانفجار كذلك عيادة طبية مجاورة لإعادة تأهيل مدمني المخدرات ومحطة محروقات. كما أدى أيضا لإصابة عدد من أفراد الشرطة.

وأثار الانفجار مخاوف من أن يكون عملا مقصودا وسط إشاعات تتحدث عن محاولات انقلاب عسكري وأزمة سياسية خانقة تعصف بالبلاد بسبب محاولات لإقصاء الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو عن الحكم.

ووقع الانفجار بعد ساعات من مغادرة أرويو البلاد متوجهة إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكان الجيش الفلبيني قد وضع في أقصى


درجات التأهب إثر مغادرة الرئيسة. وتشهد الفلبين منذ عقود نزاعا مسلحا مع المسلمين في جنوب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة