مخاوف أميركية من استغلال الإرهابيين للحالة السورية   
الأحد 1426/9/20 هـ - الموافق 23/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)

نقلت صحيفة تايمز البريطانية تحذير وكالات استخبارية أميركية من أن الكشف عن تورط مسؤولين سوريين في مؤامرة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، ربما يفضي إلى سقوط النظام في دمشق، وبالتالي يقوض الجهود الأميركية الرامية لمنع الإرهابيين من التسلل عبر الحدود السورية العراقية.

وتوصلت تقارير أميركية وبريطانية وإسرائيلية استخبارية إلى أن موقف الرئيس السوري بشار الأسد بات ضعيفا إثر تلك المزاعم التي استهدفت أخاه وصهره عاصف شوكت.

وقالت الصحيفة إن واشنطن تبنت خلال الأسابيع الماضية مواقف صلبة إزاء سوريا حيث دأبت على المطالبة بإنزال العقوبات بها، غير أن ثمة قلقا داخليا ينطوي على الخشية من سقوط النظام قبل تأمين نظام حيوي غيره.

ووصفت مصادر استخبارية إقليمية المزاعم التي تتهم سوريا بالتورط في لبنان بأنها هي أكبر تهديد يواجه النظام السوري منذ وصوله سدة الحكم منذ خمس سنوات.

لذا فإن قلق واشنطن ناجم عن غياب خليفة جلي للأسد فضلا عن أن صراع السلطة والفوضى ربما يصب في صالح "المتمردين" العراقيين الذين يستخدمون سوريا قاعدة لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة