ميلوسوفيتش يحاكم شاهد الإثبات الأول الألباني   
الثلاثاء 1422/12/6 هـ - الموافق 19/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسيرة في بلغراد مؤيدة لميلوسوفيتش الذي يظهر في الإطار
واجه الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش شاهد الإثبات الأول في محاكمته في لاهاي، النائب في برلمان كوسوفو محمود بكالي، بأسئلة لاذعة وحادة أوصلت الشاهد إلى مأزق في بعض الأحيان. من جهته اعتبر الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا أن محاكمة ميلوسوفيتش تشوه التاريخ اليوغسلافي.

فلم يغفل ميلوسوفيتش لدى استجواب محمود بكالي أي ناحية من الشهادة التي أدلى بها النائب البرلماني أمس الاثنين أمام محكمة الجزاء الدولية, بدءا بمميزات النظام التربوي القائم في فترة التسعينات وحتى حملات الشرطة الصربية ضد ألبان كوسوفو.

وفي موضوع البرنامج التربوي أراد ميلوسوفيتش أن يقر الشاهد بأن الأطفال الألبان تمتعوا, في إطار النظام الذي أقامته صربيا في كوسوفو, بحق تلقي الدروس باللغة الألبانية. ورأى بكالي أنه وإن تمتع الأطفال بهذا الميزة إلا أنهم لم يملكوا حق الالتحاق ببرنامج دروسهم الذي أعده البرلمان في كوسوفو.

فتساءل ميلوسوفيتش "برأيكم هل يوجد هناك فيزياء أو كيمياء أو رياضيات ألبانية؟ وهل كان كل من أفلاطون وأرسطو وغاليليو وجيوردانو برونو من الألبان؟ "وبغض النظر عن الاختلاف اللغوي ما الذي يميز منهاج الأطفال الألبان عن المنهاج العام المتبع في صربيا؟".

ولدى سؤاله عن حملة الاعتقالات الكثيفة التي أطلقت في كوسوفو قبل بدء النزاع قال ميلوسوفيتش الذي يحاكم لارتكاب جرائم حرب في البوسنة وكرواتيا وكوسوفو إنه "لم يعتقل أحد لأسباب سياسية" في تلك المقاطعة الصربية عدا "إرهابيي" جيش تحرير كوسوفو, ورد عليه بكالي "أعرف أنكم قتلتم مدنيين وأطفالا ونساء وشيوخا بحجة أنكم تكافحون الإرهاب".

وكان بكالي تحدث في شهادته التي أدلى بها الاثنين عن "تمييز عنصري" حقيقي مارسته صربيا في كوسوفو على حساب الألبان. وعندما أثار ميلوسوفيتش هذه الفكرة سأل شاهده "أنت أستاذ علم اجتماع في جامعة برشتينا, هل تستطيع إذا أن تعرف كلمة "تمييز عنصري؟" طالبا منه الرد أولا بالنفي أو الإيجاب. فسأل بكالي "هل أجيب بلا أم بنعم؟" مثيرا ضحك الحاضرين. وعندما عرف كلمة "تمييز عنصري" بأنها رفض جماعة بسبب مميزاتها العرقية أو الدينية أجاب ميلوسوفيتش "من المستحسن أن تقرؤوا تعريف الأمم المتحدة لهذه الكلمة".

كوستونيتشا ينتقد المحاكمة
من جهته حذر الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا من أن محاكمة سلفه ميلوسوفيتش تصور جزءا واحدا من تاريخهم وتعطي العالم صورة مشوهة عن ماضيهم، وكان قد ندد في وقت سابق بما أسماه "الخبث الذي ساد المراحل القضائية الأولى" من المحاكمة.

وقال في مؤتمر صحفي "يجب ألا نتخذ موقفا سلبيا من إجراءات محاكمة ميلوسوفيتش التي تزيف التاريخ اليوغسلافي وتلوثه"، ودعا مواطنيه للإسهام في كتابة تاريخهم دون أن يوضح كيفية ذلك وقال "الذين لا يعرفون حقيقة ماضيهم ليس لهم مستقبل".

واعتبر كوستونيتشا من جهة أخرى أن المراحل القضائية الأولى من محاكمة ميلوسوفيتش لم تتضمن الكثير من القانون بل الكثير من التاريخ, "تاريخ سطحي ومجتزأ ومزيف, فضلا عن التسييس والخبث والمفارقات الغريبة غير المنطقية".

على صعيد ذي صلة قال رئيس مجلس الشيوخ في البرلمان البوسني المركزي سيف الدين توكيتش إن زعيم الحرب الصربي رادوفان كرادزيتش، أكثر المطلوبين بارتكاب جرائم حرب الفارين، سيمثل أمام محكمة لاهاي في غضون الشهرين المقبلين، معتبرا أنه إما أن يعتقل أو يستسلم طواعية.

وأضاف توكيتش أنه يتوقع أن ترفض السلطات في جمهوريتي صربيا وكرواتيا منح الرئيس الصربي السابق كرادزيتش ملجأ على أراضيها، وكانت حكومة صربيا قد منحت الأسبوع الماضي المتهمين بجرائم حرب من مواطنيها مهلة ثلاثين يوما للاستسلام وإلا فإنهم سيفقدون فرصة الاستفادة من إطلاق سراحهم بضمانة في حال اعتقالهم عنوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة