أهالي الشهداء يستبشرون بمرسي   
الثلاثاء 6/8/1433 هـ - الموافق 26/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)
دعاء -شقيقة الشهيد محمد صابر خلف- تقول إنها دعمت الرئيس مرسي لأنه أصبح مرشح الثورة الوحيد (الجزيرة)

محمود عبد الغفار-القاهرة

بينما أقر الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي في أول خطاب له أنه لولا دماء شهداء ثورة 25 يناير ما وصل إلى منصبه، وتعهد بالقصاص لدمائهم وإرجاع حقوقهم، أعربت أسرتا الشهيدين محمد صابر خلف بالقاهرة وخالد سعيد بالإسكندرية عن استبشارهما بفوز مرسي وأمانيهما في تنفيذ مطالب الثورة.

دعاء -أخت الشهيد محمد صابر خلف (استشهد وعمره 26 عاما و4 أشهر)- قالت إن أباها انتفض فرحا بمجرد فوز مرسي قائلا: الآن جاء حق ابني ثم بكى، ثم توجهت مع غيرها من الأهالي للاحتفال بميدان التحرير لأول مرة منذ سقوط الشهداء.

وأضافت أنها انتخبت مرشحا آخر للثورة في الجولة الأولى، لكنها دعمت مرسي كغيرها من أهالي الشهداء الذين تعرفهم، لأنه "أصبح مرشح الثورة الوحيد"، مشددة على أن كل مصري شريف كان لا بد أن يدعمه في مواجهة المساعي لإعادة النظام المخلوع الذي أذل شعبه فثار عليه، حسب تعبير دعاء.

وأكدت -وهي ربة منزل- أنها لا تفرق هي وأسرتها بين حق الشهداء ومطالب ثورة يناير التي تطالب بتنفيذها، فالشعب ثار من أجل العيش بكرامة وحرية وعدالة اجتماعية، كما تقول. 

وأشارت إلى أن أخاها محمد كان عاملا وغير مسيس بالمرة لكنه نزل خلال ثورة يناير يوم 26 ناشدا التغيير إلى الأفضل، ثم دعا أسرته وجيرانه وأصدقاءه للنزول يوم جمعة الغضب لكنه تلقى خمس رصاصات تسببت في وفاته بعد عشرة أيام.

وطالبت الرئيس الجديد بالعمل على تحريك الأجهزة المعنية لتقديم أدلة جديدة من أجل محاكمات عادلة وناجزة ومعلنة لأنها اعتبرت ما يحدث "مسرحيات".

وتعليقا على المشهد الحالي أكدت ضرورة دعم مرسي في مواجهة أجهزة الدولة العميقة وإعطاء الرئيس فرصة ليتمكن من تنفيذ تعهداته، ودعت الرئيس إلى الثبات حتى تنفيذ مطالب ميدان التحرير التي تدعو إلى إلغاء الإعلان الدستوري المكمل والضبطية القضائية وعودة مجلس الشعب.

وحملت شقيقة الشهيد على ما يصدر عن معظم وسائل الإعلام، واعتبرت أنه "متواطئ وفاسد وينشر الشائعات والتفزيع والتخوين"، وطالبت بضرورة تطهير الإعلام "ليخدم قضايا الأمة بصدق".

بلال صابر -شقيق الشهيد (سائق تاكسي)- قال إنه يطالب الرئيس مرسي بتنفيذ تعهداته ومشروع النهضة الذي أعلن عنه لأن مصر تراجعت كثيرا إلى الخلف وتحتاج إلى جهود كبيرة لإعادة بنائها.

زهرة تطالب الرئيس بإجراء محاكمات عادلة وإطلاق سراح المعتقلين (الأوروبية)

إطلاق سراح المعتقلين
بدورها أكدت زهرة -أخت خالد سعيد الذي كانت وفاته على يد رجلي شرطة في يونيو/حزيران قبيل ثورة 25 يناير- أن المحاكمات العادلة والناجزة في عهد الرئيس الجديد هي المطلب المحوري لأسرتها، إضافة إلى إطلاق سراح المعتقلين، معتبرة ذلك أمرا سهلا في يد الرئيس.

وأعربت زهرة عن أملها في أن ينجح الرئيس مرسي في تشكيل حكومة من جميع الأطياف السياسية والتعاطي الكامل مع مطالب ميدان التحرير، واقترحت أن يتم عمل إقامة نصب تذكاري تكريما للشهداء الذين سقطوا خلال الثورة وبعدها.

وأشارت شقيقة خالد سعيد إلى أن والدتها شعرت بصدق كلام الدكتور مرسي وتأثرت جدا بكلمته للشعب مساء الأحد وخاصة تحيته للشهداء وأنه سيرجع لهم حقوقهم.

يشار إلى أن عدد شهداء ثورة يناير بلغ أكثر من 800 شخص بحسب الأرقام الرسمية عن وزارة الصحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة