مقتل جندي إثيوبي ومدني في مقديشو   
الخميس 9/1/1429 هـ - الموافق 17/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:12 (مكة المكرمة)، 1:12 (غرينتش)

دورية للقوات الإثيوبية بأحد شوارع العاصمة الصومالية (الفرنسية-أرشيف)

قتل جندي إثيوبي بانفجار قنبلة لدى مرور دوريته بالعاصمة الصومالية مقديشو في حين قضى مدني في تبادل لإطلاق نار تلا الانفجار أمس الأربعاء.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان أن جنديين إثيوبيين أصيبا أيضا بالانفجار الذي وقع قرب مفترق فقاه، مضيفين أن الإثيوبيين ضربوا طوقا بالمنطقة وأطلقوا النار لتفريق الناس الذين تجمعوا عقب الانفجار مما أدى لمقتل مدني.

وكانت مقديشو شهدت هجمات الثلاثاء ضد مواقع عسكرية للقوات الإثيوبية بمحافظتي ياقشيد وهلواي جنوب العاصمة. وأكد شهود عيان أن مسلحين باغتوا مواقع القوات الإثيوبية بقذائف (آر بي جي) وقذائف الهاون، تلاها تبادل كثيف لإطلاق النار.

 ملف الصومال بين التدويل والتجاذبات المحلية
بموازاة ذلك قتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من أفراد القوات الصومالية وأصيب أربعة مدنيين آخرين بانفجار لغم على جانب الطريق بإحدى ضواحي مقديشو.

يُذكر أن عمال العنف والهجمات المسلحة تصاعدت بالعاصمة خلال الأسبوع الحالي، واستقبلت مستشفيات المدينة الثلاثة العديد من الجرحى حيث تجاوز عدد الذين استقبلهم مستشفى مدينة وحده 26 شخصا توفي اثنان منهم حسب تصريحات المسؤولين بالمستشفى.

سجن صحفيين
من جهة أخرى يقضي مدير إذاعة صومالوين الخاصة عبد الرحمن محمد حسن وصحفي آخر يعمل بالإذاعة نفسها يومهما الثالث بالسجن في مقديشو.

وكانت جمعيات حقوقية وصحفية صومالية أدانت اعتقال الصحفيين، واعتبرته انتهاكا لقانون الصحافة الجديد الذي وافق عليه البرلمان قبل أكثر من شهرين.

وفي مدينة كيسمايو الساحلية، بدأت منظمة الأغذية العالمية ومنظمات محلية توزيع مساعدات غذائية لأكثر من 25 ألف نازح هربوا من جحيم العنف بالعاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة