إسرائيل تفرض الزي البرتقالي على الأسرى الفلسطينيين   
الأربعاء 1430/4/26 هـ - الموافق 22/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:16 (مكة المكرمة)، 20:16 (غرينتش)
مجموعة من الأسرى الفلسطينيين في سجن إسرائيلي (الجزيرة نت-أرشيف)

عاطف دغلس-نابلس

فرضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الأسرى الفلسطينيين ارتداء الزي البرتقالي لتشبيههم بمعتقلي غوانتانامو ووصمهم بالإرهاب، في حين اعتبرت وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية هذا السلوك إجراء تعسفيا سيدفع الأسرى إلى مزيد من التصعيد.

فقد نقل بعض الأهالي من مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية عن أبنائهم المعتقلين في سجن جلبوع شمال الضفة أن إدارة السجن أبلغت الأسرى بوجوب ارتداء الزي البرتقالي ابتداء من يوم غد الخميس، مع التهديد باستخدام أساليب قمعية كاقتحام الغرف والأقسام ومصادرة ممتلكات الأسرى من الألبسة، وعزل قيادات حركة الأسرى ومنع أي أسير من الخروج إلى المحاكم والمستشفيات وزيارات الأهالي.

تجريم الأسرى
من جانبه فسر مدير مركز ضحايا التعذيب بمدينة جنين جمال دغلس هذا الإجراء بمحاولة الاحتلال فرض صبغة قانونية تجعل من هؤلاء الأسرى "مجرمي حرب" على غرار ما هو معمول به في معتقل غوانتانامو الأميركي الذي سن تسمية المقاتلين الأعداء.

مسيرة لأطفال الأسرى في الخليل
 (الجزيرة نت-أرشيف)
وأكد دغلس أن الأسرى رفضوا رفضا قاطعا ارتداء هذا الزي، متوقعا أن تشن إدارة السجون حملات قمعية كتلك التي حدثت في سجن النقب الصحراوي قبل ستة أشهر.

أما أستاذ القانون الدولي الإنساني بجامعة القدس الدكتور محمد شلالدة فرأى أن مجرد فرض إسرائيل زيا موحدا على الأسرى -وخاصة البرتقالي- يعتبر انتهاكا ومخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة وقواعد القانون الدولي الإنساني.

وأكد في حديث للجزيرة نت على حق الأسير الفلسطيني في مقاضاة إسرائيل على هذا التصرف، سواء "باللجوء إلى السلطة القضائية في الدولة المحتلة نفسها أو باللجوء إلى المؤسسات العالمية عبر مؤسسات حقوق الإنسان مثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أو مؤسسات أخرى يتم اللجوء إليها عبر القضاء الوطني أو الدولي ممثلا في المحكمة الجنائية الدولية أو المحاكم الوطنية الأخرى".

وزارة الأسرى
وفي بيان صدر الأربعاء عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين في حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية في رام الله -تلقت الجزيرة نسخة منه- كشف مدير الدائرة الإعلامية بالوزارة رياض الأشقر أن إدارة السجون الإسرائيلية تسعى منذ عدة شهور لفرض هذا الزي المهين على الأسرى، لكنها اصطدمت برفض الأسرى مما اضطرها لفرضه بالتدريج وباستخدام العقوبات ضد الأسرى الذين يرفضون ارتداءه.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال قررت فرض الزي على الأسرى الفلسطينيين في سجن جلبوع، كما أبلغت الأسرى في سجن "إيشل" بعزمها فرض الزي بالقوة خلال الأسبوع القادم.

ولفت إلى ارتباط هذا الزي بالصور التي انتشرت من معتقل غوانتانامو سيئ الذكر لأسرى تنظيم القاعدة، مشيرا إلى أن بعض قادة السجون الإسرائيلية صرحوا علانية بأنه يجب التعامل مع الأسرى الفلسطينيين كإرهابيين وليس كأسرى حرب أو معتقلين سياسيين أو مناضلين من أجل حرية وطنهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة