تحطم طائرة شحن روسية   
الأحد 1430/11/14 هـ - الموافق 1/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)

حوادث تحطم الطائرات قتلت العديد في روسيا في السنوات الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

تحطمت طائرة شحن روسية عقب إقلاعها من مدينة ميرني في شرق روسيا بمنطقة ياكوتيا، مما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 11 شخصا.

وقالت لجنة التحقيق التابعة لمكتب المدعي العام في بيان إن الطائرة وهي من طراز إيل 76 تحطمت على بعد نحو كيلومتر واحد من ميرني في مستهل رحلة جوية إلى مدينة إيركوتسك.

وقد تم العثور على جثث عشرة من الطواقم التي كانت على متن الطائرة، إذ يتألف طاقمها من سبعة أفراد، بالإضافة إلى أربعة آخرين من طاقم بديل.

وصرح مسؤول صحفي من وزارة الداخلية للقناة التلفزيونية الروسية فستي بأن الطائرة انحرفت إلى اليمين عقب إقلاعها مباشرة، وأضاف "لم تحلق الطائرة أكثر من كيلومترين على ارتفاع بين 20 و30 مترا قبل تحطمها قرب منجم قديم"، ولم يصب أحد على الأرض جراء الحطام.

وما زال المحققون يواصلون العمل من أجل تحديد سبب تحطم الطائرة التابعة لوزارة الداخلية.

وتعتبر الطائرات المتهالكة التي تعود للعهد السوفياتي والمنشآت القديمة في المطارات وتردي مستوى صيانة الطائرات، وتراخي المعايير كلها عوامل تساهم في ارتفاع معدل حوادث الطائرات في روسيا مما يجعل هذا البلد من أسوأ الدول في مجال سلامة النقل الجوي.

ففي العام الماضي لقي 88 شخصا هم كل من كان على متن طائرة بوينغ تابعة لشركة إيرفلوت حتفهم عندما تحطمت واندلعت فيها النيران قرب جبال الأورال، وفي 2006 قتل 170 شخصا عندما تحطمت طائرة من طراز تي يو 154 في أوكرانيا في رحلة إلى سان بطرسبرغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة