الأسد: المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل تحتاج جهدا إضافيا   
الأربعاء 1429/9/25 هـ - الموافق 24/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:04 (مكة المكرمة)، 22:04 (غرينتش)
بشار الأسد قال إن المحادثات غير المباشرة تقتصر على تحديد المبادئ (الفرنسية-أرشيف)
كشف الرئيس السوري بشار الأسد عن أن المحادثات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل بوساطة تركية تحتاج مزيدا من الوقت والجهد حتى تنتقل إلى المفاوضات المباشرة.
 
وأشار الأسد خلال اجتماع للقيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية الحاكمة في سوريا بقيادة حزب البعث الثلاثاء، إلى أن هذه المفاوضات -التي انطلقت قبل شهور- تقتصر على تحديد المبادئ التي يمكن أن تحكم المفاوضات المباشرة.
 
واعتبر الرئيس السوري –وفق وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)- هذه المحادثات غير المباشرة بمثابة اتصالات تمهيدية "من شأنها أن تؤدي في حال حصول التوافق فيها إلى إطلاق المفاوضات المباشرة".
 
وكان الأسد أكد -في قمة رباعية جمعته مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان في دمشق مطلع سبتمبر/أيلول الحالي- أن المفاوضات المباشرة "بحاجة إلى وجود الولايات المتحدة مع أطراف آخرين مشاركين في رعاية عملية السلام".
 
وتجري سوريا وإسرائيل مفاوضات غير مباشرة منذ مايو/أيار الماضي بعد توقف استمر ثماني سنوات. وأعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم الأسبوع الماضي تأجيل الجولة الخامسة من هذه المفاوضات التي كان من المفترض إجراؤها يومي 18 و19 الشهر الحالي بناء على طلب الجانب الإسرائيلي دون تحديد موعد الجولة المقبلة.
 
التطورات بالمنطقة
"
بشار الأسد شدد على حرص سوريا على استقرار لبنان ووحدته وأعرب عن أمله في أن يثمر الحوار الوطني اللبناني النتائج المرجوة
"
من ناحية أخرى قال الأسد في نفس الاجتماع إن "التطورات السياسية التي شهدتها المنطقة مؤخرا، أظهرت صحة الرؤية السورية، وصواب مواقفها".
 
وقالت وكالة الأنباء السورية إن الأسد قدم خلال اجتماع القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية عرضاً للتطورات السياسية التي شهدتها المنطقة في الفترة الأخيرة "ومواقف سوريا الثابتة خلالها والتي كانت تستمد قوتها وصلابتها من دعم الجماهير لها على امتداد الساحة العربية".
 
كما شدد الأسد على حرص سوريا على استقرار لبنان ووحدته قائلا إن "لسبيل إلى ذلك هو تحقيق التوافق بين اللبنانيين". وأعرب الرئيس السوري عن "أمله في أن يثمر الحوار الوطني اللبناني النتائج المرجوة".
 
ووفقا للوكالة السورية قدم الأسد "عرضاً للواقع التنموي والخدمي في البلاد، مؤكداً ضرورة معالجة الأوضاع المعيشية للمواطنين من كافة الشرائح خاصة ذوي الدخل المحدود".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة