دوفيلبان يلعب على وتر الخوف   
الخميس 1426/10/8 هـ - الموافق 10/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:22 (مكة المكرمة)، 12:22 (غرينتش)

لا تزال أعمال العنف التي شهدتها فرنسا في الأيام الأخيرة تسيطر على تغطيات الصحف الفرنسية, حيث قالت إحداها اليوم الخميس إن دوفيلبان يلعب على وتر الخوف مما يؤجج مشاعر الكراهية, كما تطرقت تلك الصحف لتفجيرات عمان والحرب الخفية بين البيت الأبيض ووكالة الاستخبارات الأميركية.

"
ما تحتاجه الضواحي الفرنسية ليس حلا أمنيا استثنائيا, وإنما -وبصورة ملحة- العدالة والاحترام والمساواة
"
لومانيتي
الرد الأمني
قالت مجلة لومانيتي اليسارية إن مشاهدة 13 مليون فرنسي لخطاب رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دوفيلبان يؤكد مدى الأهمية التي يوليها الفرنسيون لقضية إيجاد حل ينهي دوامة العنف اليومية التي أدت إلى حرق السيارات والبنايات.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الجمهور القياسي يظهر مدى ولع الفرنسيين بسماع اقتراحات واضحة لإخراج البلد من هذه الأزمة الاجتماعية العميقة التي تعصف به منذ عدة أيام.

لكنها ذكرت أن رد دوفيلبان كان بعنف لم يسبق له مثيل, حيث لجأ إلى فرض حالة الطوارئ بعد إعلانه أن حكام المقاطعات لهم الحق في فرض حظر التجول في حالة الضرورة.

ونددت الصحيفة بهذه الخطوة, معتبرة أن ما تحتاجه الضواحي ليس حلا أمنيا استثنائيا وإنما -وبصورة ملحة- العدالة والاحترام والمساواة.

أما صحيفة لوفيغارو اليمينية فقالت إن "الدولة الرحيمة" لم تتمثل أبدا في فرنسا أكثر مما تتمثل فيها الآن, مشيرة إلى أن الدولة تدفع في الوقت الحاضر مبالغ باهظة لتوفير الخدمات للفقراء والأقل حظا على حساب الطبقة الوسطى والغنية.

"
إذا كان من نفذ هذه العمليات انتحاريون فهذا يعني أن جهادا مقدسا قد بدأ بالفعل ضد الحكم في الأردن، والشرطة لا يمكنها أن تفعل الكثير
"
العماري/ليبراسيون
هجمات عمان
قالت صحيفة ليبراسيون إن الهجمات التي هزت العاصمة الأردنية عمان أمس تعني أن موجة الإرهاب قد وصلت الأردن.

ونقلت الصحيفة عن المحامي عاصم العماري الباحث في شؤون الحركات الإسلامية قوله إن ما حدث كان خطيرا بكل المعايير، بل إن خطا أحمر قد تم تجاوزه.

وأشار العماري إلى أنه إذا كان من نفذ هذه العمليات انتحاريون فهذا يعني أن جهادا مقدسا قد بدأ بالفعل ضد الحكم في الأردن وأن الشرطة لا يمكنها أن تفعل الكثير, مضيفا أنه إن لم يكن هذا سوى تحذير من تلك الجماعات لقوات الأمن الأردنية فهذا يعني أن على هذه الأخيرة أن تكف عن استفزاز تلك الجماعات, وإلا فإن عكس ذلك ستكون له عواقب وخيمة.

أزمة البيت الأبيض مع CIA
قالت لوفيغارو إن الصراع بين البيت الأبيض ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) تفاقم بشكل كبير.

وذكرت أنه بعد أسبوع من كشف صحيفة واشنطن بوست عن وجود سجون سرية رمزت لها "بمواقع سوداء" تسيرها CIA فإنه تقرر إجراء تحقيقين في وقت قريب, مشيرة إلى أن ما سيتم التحقيق فيه ليس السجون السرية نفسها وإنما طريقة تسريب هذه المعلومات.

وقالت الصحيفة إنه منذ توجيه الاتهام إلى لويس ليبي في قضية تسريب اسم العميلة فاليري بليم بدأ الصراع يحتدم بين البيت الأبيض وCIA, مضيفة أن حربا خفية بدأت بالفعل تشن بين الطرفين إذ يتهم كل منهما الآخر بأنه "تكلم أكثر من اللازم".

واعتبرت أن كل هذا الخلاف يأتي على خلفية الشقاق بين العملاء السريين الجمهوريين بشأن مبررات الحرب على العراق.

وذكرت الصحيفة أن CIA طلبت من وزارة العدل فتح تحقيق جنائي بعدما اتهمتها الإدارة الأميركية بتعمد تسريب المعلومات للإضرار بالحكومة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة