الأمن السعودي يقتل أحد المطلوبين بالقطيف   
الأحد 1434/8/15 هـ - الموافق 23/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:45 (مكة المكرمة)، 9:45 (غرينتش)

أعلنت وزارة الداخلية السعودية اليوم الأحد أن قوات الأمن قتلت مساء أمس أحد المطلوبين الأمنيين في منطقة القطيف شرق المملكة، وذلك أثناء محاولته الفرار.

وصرح المتحدث باسم الوزارة -وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية- أن دورية في بلدة العوامية رصدت المطلوب للجهات الأمنية مرسي علي إبراهيم آل ربح، الذي قال المتحدث إنه سبق أن تورط في إطلاق النار على مواطنين ورجال أمن أسفرت عن مقتل بعضهم وإصابة البعض الآخر.

وأضاف المتحدث أن المطلوب حاول الفرار عندما باغتته قوات الأمن "فتم التعامل معه وفق ما يتطلبه الموقف" ونتج عن ذلك إصابته حيث نقل إلى المستشفى وتوفي لاحقا.

ودعا المسؤول السعودي "من تبقى من المطلوبين وعددهم عشرة إلى المسارعة في تقديم أنفسهم للجهات الأمنية وإيضاح حقيقة موقفهم" وأكد أنه سوف يؤخذ ذلك في الاعتبار عند النظر في أمرهم.

كما أكد أن قوات الأمن "لن تتوانى في ملاحقة المطلوبين والمفسدين في الأرض" وثّمّن ما اعتبره التعاون والدعم الذي تلقاه قوات الأمن من أبناء المنطقة في متابعة المطلوبين وتطبيق النظام بحقهم.

وكانت الشرطة أعلنت أمس مقتل شاب في ظروف غير واضحة في القطيف بعد ساعات من تعرض الشرطة لإطلاق نار. ووفق الوكالة السعودية، فقد توفي هذا الشاب في المستشفى متأثرا بالجروح التي أصيب بها.

وقبضت السلطات على عدد من المطلوبين، بينما أقدم آخرون على تسليم أنفسهم من قائمة تتضمن 23 مطلوبا أعلنتها السلطات مطلع 2012، إثر أعمال شغب وعنف بالمنطقة منذ فبراير/شباط 2011.

وتقول منظمات حقوقية إن قوات الأمن اعتقلت أكثر من ستمائة شخص منذ ربيع 2011 معظمهم في القطيف، لكنها أطلقت سراح غالبيتهم.

وفي يوليو/تموز الماضي تصاعدت حدة المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن بالقطيف، قبل أن تتراجع في أغسطس/ آب إثر دعوة الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى إقامة مركز حوار بين مكونات المجتمع السعودي.

ويتهم سكان منطقة القطيف السلطات بممارسة التهميش بحقهم في الوظائف الإدارية والعسكرية وخصوصا المراتب العليا للدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة