قضاة لوكربي يرفضون إسقاط التهم عن فحيمة   
الأربعاء 3/9/1421 هـ - الموافق 29/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأمين فحيمة

رفض قضاة محكمة لوكربي اليوم طلباً تقدم به محامي أحد الليبيين المشتبه بتورطهما في تفجير طائرة ركاب أميركية فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988 لتبرئة موكله بسبب عدم كفاية الأدلة.

وقال القاضي اللورد سذرلند إن هيئة المحكمة لن تقتنع "بعدم وجود قضية" ضد الأمين خليفة فحيمة، وأضاف "على هذا الأساس رفضنا الطلب".

وكان محامي فحيمة طالب أمس بعد أن انتهى الادعاء من تقديم أدلته ومرافعاته بإسقاط التهم الموجهة لموكله.

وتجري محاكمة فحيمة مع ليبي آخر هو عبد الباسط المقراحي للاشتباه بتورطهما في تفجير الطائرة التابعة لشركة بان أم الأميركية مما تسبب في مصرع 270 شخصاً.

وقال القاضي إن لدى المحكمة ملاحظات تثير الشكوك حول تورط فحيمة في تفجير الطائرة. وأضاف أن من بين هذه الملاحظات علاقة فحيمة بالمقراحي "والأدلة المقدمة من ليبي آخر يدعى عبد المجيد جعايكة". وأكد القاضي أن "المحكمة ليست مهتمة بمصداقية الشهود في هذه المرحلة وكونهم جديرين بأن يعول عليهم".

وكان الدفاع أثار الشبهات حول مصداقية شهادة جعايكة وهو عميل للاستخبارات المركزية الأميركية سي آي إيه.

وقد مثل جعايكة أمام المحكمة بناء على طلب الادعاء وقال إن فحيمة احتفظ بمكتبه في مطار لوكا في مالطا بمتفجرات يعتقد أنها استخدمت في تفجير الطائرة.

وقال القاضي إن المحكمة معنية في هذه المرحلة بالنظر إن كان هناك أدلة كافية تؤكد الشك بالمدعى عليه أم لا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة