واشنطن تعلن استمرار الحملة في أفغانستان لأعوام   
الاثنين 6/5/1423 هـ - الموافق 15/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من الجنود الأميركيين في قاعدة باغرام بأفغانستان (أرشيف)
قال مساعد وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز إن الحملة العسكرية في أفغانستان قد تستمر لسنوات لأن عناصر حركة طالبان السابقة وحلفاءها من تنظيم القاعدة لا يزالون يعملون.

وأشاد المسؤول الأميركي الذي من المقرر أن يلتقي في وقت لاحق الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ووزير دفاعه الجنرال محمد فهيم، بما أسماه الإنجازات التي تحققت منذ بدء الحملة العسكرية بأفغانستان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. كما سيلتقي في مدينة مزار شريف نائب وزير الدفاع الأفغاني الجنرال عبد الرشيد دوستم.

وأوضح وولفويتز أمام الجنود الأميركيين المتمركزين في قاعدة باغرام الجوية شمالي كابل أن أكثر من نصف عناصر القاعدة وطالبان لم يقض عليهم بعد.

وتزامنت زيارة وولفويتز لقاعدة باغرام الجوية مع بداية تحقيق موسع يجريه خبراء أميركيون برئاسة الجنرال أنتوني برزيبيز لوسكي بشأن الغارة الأميركية على حفل عرس بإحدى قرى إقليم أروزوغان قبل أسبوعين خلفت عشرات القتلى وسط المدنيين.

بول وولفويتز
وعبر مساعد وزير الدفاع الأميركي عن أسفه لسقوط ضحايا مدنيين في الغارة، لكنه أصر على أنها كانت بناء على اعتقاد بأن مجموعة ممن تسميهم واشنطن بالإرهابيين كان لهم نشاط في المنطقة نفسها.

من جانبه قال وزير الشؤون القبلية في الحكومة الأفغانية عريف نورزاي أمس إنه أعد قائمة بأسماء كل الذين قتلوا في الغارة على أن يقوم بتسليمها للمسؤول الأميركي خلال هذه الزيارة.

وكان وولفويتز قد وصل إلى العاصمة الأفغانية اليوم وسط إجراءات أمنية مشددة لمناقشة الحملة الأميركية ضد ما تسميه واشنطن بالإرهاب إضافة إلى تداعيات الغارة الأميركية ومقتل عشرات المدنيين فيها.

وكان 48 قرويا قد سقطوا قتلى بينما جرح 117 آخرون جراء هذه الغارة التي شنتها المقاتلات الأميركية على القرية في وقت سابق من هذا الشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة