اتهام ولد هيداله بالتخطيط لانقلاب في موريتانيا   
الأربعاء 11/9/1424 هـ - الموافق 5/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مسيرات مؤيدة للرئيس معاوية ولد الطايع (الفرنسية)

قال مدير الحملة الانتخابية للرئيس الموريتاني معاوية ولد الطايع إنه عثر على وثيقة تثبت أن محمد خونه ولد هيداله مرشح المعارضة في انتخابات الرئاسة كان يخطط للاستيلاء على الحكم بالقوة في حالة عدم فوزه في الانتخابات بمساعدة جماعات إسلامية وقومية.

وأفاد مراسل الجزيرة في نواكشوط أن سلطات الأمن اعتقلت ابنا آخر لمحمد خونا ولد هيداله وأبعدته إلى بلدة بومديد شرقي البلاد. واعتقلت السلطات أمس أخيه سيد أحمد ولد هيداله بتهمة الإخلال بالأمن العام وتعكير الانتخابات التي تبدأ بعد يومين.

من ناحيته نفى مدير حملة ولد هيداله هذه الاتهامات قائلا إن ولد الطايع يخطط لتزوير نتائج الانتخابات، وسط اتهامات من المعارضة له باستغلال أجهزة الدولة في حملته الانتخابية.

إلى ذلك استمر الجدل بين ولد الطايع ومرشحي المعارضة حول وسائل ضمان شفافية الانتخابات وخاصة بطاقةَ الهوية التي سيتم التصويت على أساسها.

وأعلن ناطق باسم ولد هيداله أن ثلاثة من أبرز المرشحين سينظمون اليوم الأربعاء مسيرة مشتركة تضامنا معه. وأضاف أن هذه المسيرة تأتي للتعبير عن رفض الوسائل التي تنتهجها السلطة لتعكير جو الانتخابات ووقف مسيرة التغيير.

والمرشحون المعارضون الثلاثة هم الرئيس الأسبق ولد هيداله، ومرشح تجمع القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه، ومرشح حزب التحالف التقدمي مسعود ولد بلخير، وهو أول موريتاني من فئة "الحراطين" يخوض معركة انتخابات رئاسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة