أميركا تستهدف صانع قنابل للقاعدة باليمن   
الخميس 1433/6/25 هـ - الموافق 17/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:40 (مكة المكرمة)، 8:40 (غرينتش)
بحث الولايات المتحدة عن صانع القنابل يتزامن مع حملة للجيش اليمني ضد القاعدة جنوبي البلاد (الفرنسية)

قال مسؤول أميركي رفيع أمس الأربعاء إن صانع قنابل يشتبه في أنه صمم للجناح اليمني لتنظيم القاعدة أسلحة غريبة -مثل قنابل توضع بالملابس الداخلية- هدف رئيسي لجهود الولايات المتحدة لمكافحة ما يسمى "الإرهاب".

ففي أول تعليقات علنية منذ إحباط عملية من تدبير تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لتسليح مهاجم مفجر نفسه بنسخة مطورة من القنابل التي توضع بالملابس الداخلية لم تنفجر في رحلة متجهة إلى الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، قال مدير المركز القومي لمكافحة الإرهاب ماثيو أولسن إن الشحنة التي يقوم بفحصها مكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي أي) تحمل علامات إبراهيم حسن العسيري وهو "متشدد" سعودي يعتقد أنه صانع قنابل يعمل مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وقال أولسن باجتماع للجنة القانون والأمن القومي بنقابة المحامين الأميركيين "العسيري شخص تم تحديده على أنه من أخطر صانعي القنابل للقاعدة في اليمن، وهو شخص أثبت أنه صانع قنابل محترف وحاول تعديل الشحنات وفقا لأنواع إجراءات الأمن التي نستخدمها".

وأضاف "إنه شخص مهم للغاية لنا، وعلينا أن نتوصل إلى المكان الذي يوجد به وأن نتخذ الإجراء المناسب".

وقال إن القنبلة التي وضعت بالملابس الداخلية من اليمن وتم اكتشافها الأسبوع الماضي "تعيد إلى الأذهان أن الاجنحة التابعة لتنظيم القاعدة ما زالت تشكل خطرا بالغا يتسم بالإصرار".

وأشار إلى أن "المكاسب الهائلة" التي حققتها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد القاعدة وخاصة بعد اغتيال زعيم التنظيم أسامة بن لادن في باكستان تركت المجموعة تحت الحصار بزعماء ليس لديهم الخبرة ويواجهون متاعب في تجنيد الأفراد والتدريب والاتصالات.

تأتي تصريحات المسؤول الأميركي في وقت تستمر فيه عملية للجيش اليمني بدعم من رجال القبائل على معاقل تنظيم القاعدة بجنوب البلاد حيث أعلن مصدر عسكري الأربعاء مقتل أربعين من منتسبي التنظيم على يد قوات الجيش.

وأفاد ذات المصدر بأن الجيش حقق مزيدا من النجاحات الميدانية في مطاردة المسلحين المرتبطين بالقاعدة خصوصا في محافظة أبين.

كما تتزامن التصريحات مع إصدار الرئيس الأميركي باراك أوباما أمرا تنفيذيا يقضي بتجميد أصول من وصفهم بـ"مهددي الأمن والاستقرار" في اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة