الأساقفة المناهضون للشذوذ الجنسي يواصلون اجتماع أوغندا   
الخميس 3/10/1429 هـ - الموافق 2/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:16 (مكة المكرمة)، 19:16 (غرينتش)
الكنيسة الأنجليكانية قد تنقسم بعد رفضها إدانة تعيين أسقف شاذ جنسيا (الفرنسية-أرشيف)
يواصل أساقفة مناهضون للشذوذ الجنسي من أنحاء العالم لقاءهم في أوغندا لمتابعة ما توصلوا إليه في مؤتمر سابق عقد في القدس وشكلوا خلاله حركة تهدد بانقسام الكنيسة الأنجليكانية التي يتبعها 70 مليون مسيحي.
 
ويشارك في المؤتمر الذي بدأ الاثنين قرب العاصمة الأوغندية كمبالا نحو 40 أسقفا من أفريقيا وأستراليا والولايات المتحدة والهند وكندا وبريطانيا.
 
وشكل الأساقفة المحافظون "حركة مؤتمر مستقبل الأنجليكانية العالمية" العام الجاري بعدما رفضت الكنيسة الأنجليكانية الأصلية إدانة تعيين أسقف أميركي شاذ جنسيا عام 2003.
 
وقال رئيس أساقفة نيجيريا ورئيس الحركة نيكولاس أوكوه "نقول للشواذ جنسيا إننا نقدركم بشرا.. ولكن الشذوذ ليست علاقة أخلاقية". وأضاف أن "العلاقة الطبيعية هي التي تكون بين الرجل والمرأة".
 
وقال الأساقفة إنه تم الدعوة لاجتماعهم لتوضيح تفاصيل إعلان صدر عن
مؤتمر القدس الذي جرى تنظيمه مناهضةً للمؤتمر الأنجليكاني لعام 2008 الذي
عقد في لامبيث ببريطانيا في أغسطس/آب الماضي.
 
وقال الأسقف فيناي صمويل من جنوب الهند "نحن حركة عالمية ويجب أن يعرف الناس موقفنا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة