اغتيال مسؤول شيشاني وابنه في كمين جنوب غروزني   
الخميس 1424/8/7 هـ - الموافق 2/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتل مسؤول رفيع في جمهورية الشيشان وابنه بالرصاص في كمين نصبه مسلحون لسيارتهما جنوبي العاصمة غروزني.

وقالت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء إن رئيس بلدية شالي موسى داكاييف وابنه سيد سليم قتلا أمس بعدما تعرضت سيارتهما الرسمية لوابل من الرصاص في البلدة الواقعة جنوبي غروزني.

وأضافت الوكالة أن الابن كان ضابطا في قوة الشرطة المحلية. وقال متحدث باسم الشرطة المحلية إن داكاييف هو رابع رئيس بلدية يقتل خلال ستة أشهر.

ووقع الهجوم قبل أيام من الانتخابات الرئاسية في الشيشان التي يرعاها الكرملين ضمن خطة سلام طرحتها موسكو لإنهاء عشر سنوات من الحرب الدائرة هناك.

وكان الرئيس الشيشاني بالوكالة أناتولي بوبوف قد نجا من محاولة اغتيال بالسم قبل عدة أيام رغم أن السلطات الروسية رفضت فرضية الاغتيال وقالت إنه لا توجد أدلة على أن التسمم كان متعمدا.

وتأمل موسكو أن يؤكد قيام سلطة محلية تستمد شرعيتها من صناديق الاقتراع تطبيع الوضع في الجمهورية القوقازية ونزع أي شرعية عن الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف المتحصن في الجبال مع مجموعة من أتباعه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة