معسكر ساكاشفيلي يعلن فوزه بالانتخابات في جورجيا   
الأحد 1428/12/28 هـ - الموافق 6/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
ساكاشفيلي دعا الجورجيين للتوحد وتنبأ بفوزه قبل بدء الاقتراع (الفرنسية)

أعلن ديفد باكرادزه المتحدث باسم الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي أن الرئيس المنتهية ولايته "حقق فوزا جليا" بالانتخابات الرئاسية المبكرة التي أجريت السبت، على ضوء نتائج استطلاعات الرأي الأولية.
 
وقد أفادت تلك الاستطلاعات أن ساكاشفيلي قد يفوز بالانتخابات التي انتهت بنسبة 52.50%.
 
وأظهر الاستطلاع الذي شمل ناخبين أدلوا بأصواتهم وأجرته مجموعة من المنظمات غير الحكومية بتكليف من محطات التلفزيون, أن منافس ساكاشفيلي الرئيسي ليفان غاتشيتشيلادزه حصل على 28.5%. ويتوقع أن تعلن النتائج الرسمية بوقت لاحق.
 
وبما أن هامش الخطأ باستطلاع الرأي يتراوح بين 2 و3%، فإن ذلك يعني بأنه من غير المستبعد كليا إجراء جولة ثانية. فمن أجل أن يفوز المرشح من الدورة الأولى يجب أن يحصل على أكثر من 50% من الأصوات.
 
اتهامات بالتزوير
ليفان غاتشيتشيلادزه حصل على 28% حسب النتائج الأولية (الفرنسية)
وفور إغلاق مراكز الاقتراع أبوابها، اتهمت المعارضة حكومة ساكاشفيلي بالتلاعب بالتصويت.
 
وقال ممثلو حزب العمال المعارض إن الناخبين نقلوا بحافلات إلى مراكز الاقتراع للتصويت عدة مرات، وإنه ببعض المراكز أجبر مسؤولو الانتخابات الرسميين الناخبين على التصويت لساكشفيلي. وأكدت المعارضة أن لديها تسجيلات مصورة بهذه الانتهاكات.
 
من جهتها نفت لجنة الانتخابات المركزية التهم ووصفتها بالزائفة، لكن المعارضة أعلنت عزمها تسيير مظاهرات يوم غد الأحد.
 
واعتبرت مجموعة (جيل جديد.. مبادرة جديدة) الجورجية المستقلة التي تراقب الانتخابات أن العملية جرت من دون حصول انتهاكات. وقال رئيسها كوكي إيوناتاميشفيللي إن المخالفات ترتدي طابعا تقنيا والعملية الانتخابية سارت بشكل طبيعي.
 
ومن المقرر أن تنشر منظمة الأمن والتعاون الأوروبية تقريرها عن الانتخابات يوم غد. وقال المراقب الدولي مانفريد غروند المدير التنفيذي للكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي الديمقراطي بألمانيا إن "الإعداد للانتخابات كان جيدا ويتوافق مع طبيعة الانتخابات في أوروبا".
 
وانتقد بعض المراقبين منح تبليسي التلفزيون الجورجي مساحات أكبر للحملة الانتخابية للرئيس الحالي على حساب المعارضة.
 
الانتخابات المبكرة
الانتخابات جرت بعد شهرين من فرض حالة الطوارئ (الفرنسية)
ودعي 3.3 ملايين مواطن للمشاركة بانتخابات جرت بعد شهرين فقط من نهاية فترة قصيرة من حالة الطوارئ التي فرضت بالبلاد. وكان ساكاشفيلي دعا لانتخابات مبكرة رغم المظاهرات التي خرجت احتجاجا على سياساته.
 
ويواجه ساكاشفيلي انتقادات حادة بسبب قمعه مظاهرات سلمية أسفرت عن إصابة المئات وفرض حالة الطوارئ. وبرر الأمر بعد إدلائه بصوته بأن المواجهة القوية كانت ضرورية لمنع انقلاب تؤيده روسيا.
 
وكان الرئيس المنتهية ولايته انتخب عام 2004 بنسبة 96% بعد ثورة سلمية أطاحت بسلفه إدوارد شيفرنادزه الذي رأس البلاد بعد استقلال جورجيا عن الاتحاد السوفياتي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة