آلاف اليمنيات يتظاهرن في صنعاء ضد محرقة غزة   
الثلاثاء 1430/1/2 هـ - الموافق 30/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)
المتظاهرات طالبن بفتح باب التطوع للجهاد (الجزيرة نت)

عبده عايش-صنعاء

نظمت الهيئة الشعبية اليمنية لمناصرة فلسطين التي يترأسها الشيخ صادق عبد الله الأحمر اليوم الاثنين بالعاصمة اليمنية صنعاء مظاهرة نسائية نوعية شاركت بها أكثر من عشرة آلاف امرأة وفتاة من اليمنيات للتنديد بالمحرقة التي ترتكبها الطائرات الحربية الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
 
وأحرقت المتظاهرات العلمين الإسرائيلي والأميركي بعد أن كن دسناهما بأرجلهن تعبيرا عن وقوفهن مع أخواتهن في غزة والأطفال الذين يسفك دماؤهم وتزهق أرواحهم بحمم وقنابل وصواريخ آلة الحرب الإسرائيلية الأميركية.
 
ورفع المتظاهرات شعارات تطالب الأنظمة العربية بإطلاق السلاح العربي الذي صدأ في المخازن، وتقديمه لرجال المقاومة في غزة، وأيضا مدهم بالسلاح والعتاد، بدلا من الصمت والتواطؤ المريب والمشاركة في حصارهم وقتلهم.

ضد المحرقة
زوجة الشهيد الرنتيسي تلقي كلمة في المظاهرة (الجزيرة نت)
وارتدت بعض المشاركات من النساء والأطفال لباسا أبيض ملطخا بالدماء وهن يرفعن شارة النصر أو الشهادة وصيحات الله أكبر، معلنات استعدادهن للموت في مسيرة الأكفان، فداء لفلسطين وغزة وردا للعدوان الصهيوني.

وكان لافتا مشاركة أم محمد زوجة قائد حماس الشهيد عبد العزيز الرنتيسي في المظاهرة حيث ألقت خلالها كلمة أشادت فيها بخروج اليمنيات للتضامن مع غزة الجريحة، وحيت فيهن روح الشهامة وغيرة الإسلام وتضامنهن مع شعبهن في فلسطين.
 
وأكدت أم محمد الرنتيسي أن التواطؤ من بعض الأنظمة العربية الرسمية هو الذي أتاح لإسرائيل أن تعيث فسادا وقتلا وتدميرا في قطاع غزة.
 
وقالت إن غزة تتعرض للمحرقة الإسرائيلية كون أهلها ارتضوا خيار المقاومة والجهاد للدفاع عن أنفسهم وأرضهم، إلى جانب تمسكهم بالثوابت الفلسطينية، ورفضهم الخضوع للاحتلال الإسرائيلي أو الاعتراف به.
 
وأشارت زوجة الشهيد الرنتيسي إلى وحشية الحرب العدوانية في غزة، وإلى سعي قادة الكيان الصهيوني إلى تدمير كل مقومات الحياة في غزة، ولكنها شددت على أن غزة ستبقى حرة وستحيا بكرامة وعزة.
 
وقف العدوان
متظاهرات يحرقن علمي أميركا وإسرائيل(الجزيرة نت)
من جهتها قالت عائشة عبد المجيد الزنداني إن الحقوق الفلسطينية لن تعود إلا بالجهاد والمقاومة، موضحة أن السلام والمفاوضات لم تؤد إلا إلى الذلة والهوان.
 
وأكدت في كلمة باسم اليمنيات وقوف الشعب اليمني رجالا ونساء إلى جانب أهل غزة، وأشادت في نفس الوقت بروح الفداء والتضحية التي يقدمها أبناء غزة ونساؤها.
 
واعتبرت أن غزة غسلت بمقاومتها وصمودها العار والخزي الذي لطخ وجه الأمة بفعل أنظمة فاسدة وخانعة.
 
أما الناشطة الإسلامية الدكتورة ابتسام الظفري فقد قرأت من جانبها بيانا بمطالب اليمنيات المشاركات في المظاهرة، ومن بينها وقف العدوان الإسرائيلي فورا، والمطالبة "بإغلاق سفارات العدو الصهيوني في مصر والأردن، وسحب السفراء العرب، وفتح معبر رفح". 
 
كما طالبن علماء الأمة بإظهار الأحكام الشرعية إزاء ما يحدث في غزة وواجب الأمة في الجهاد، وإصدار فتاوى تجرم كل من يتآمر ويتعامل مع الكيان الصهيوني، وتوضيح كم الجهاد في الوقت الراهن، والدعوة لفتح باب التطوع للجهاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة