تحريم عمليات العنف في السعودية   
الأحد 1424/6/19 هـ - الموافق 17/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت الصحف العربية الصادرة اليوم استنكار المؤسسة الدينية السعودية لحوادث العنف التي وقعت في المملكة العربية السعودية وتحريمها في بيان لها هذه الأعمال, كما أبرزت قوائم بمطلوبين بحرينيين للسعودية.

العنف حرام

هيئة كبار العلماء في السعودية أدانت التفجيرات وعمليات تخزين الأسلحة والمتفجرات التي شهدتها المملكة أخيرا, واعتبرتها من أعمال الإجرام وليست من الجهاد في سبيل الله

الحياة

ذكرت صحيفة الحياة أن هيئة كبار العلماء في السعودية أدانت التفجيرات وعمليات تخزين الأسلحة والمتفجرات التي شهدتها المملكة أخيرا, واعتبرتها من أعمال الإجرام وليست من الجهاد في سبيل الله.

وأيدت الإجراءات التي تتخذها الحكومة "لدرء الفتنة عن ديار المسلمين" حسب الهيئة، ودعت إلى التعاون مع الحكومة ومحاكمة من يصدرون فتاوى تؤيد التفجيرات.

وأكدت الهيئة في بيان أصدرته في ختام دورة استغرقت زهاء أسبوع في الطائف خصصت لاستعراض ما شهدته السعودية أخيرا أن "القيام بأعمال التخريب والإفساد، من تفجير وقتل وتدمير للممتلكات عمل إجرامي خطير وعدوان على الأنفس المعصومة وإتلاف للأموال المحترمة".

وأكد البيان أن عمليات التفجير ليست من الجهاد في سبيل الله في شيء" وتستوجب العقوبة الشرعية الزاجرة الرادعة، واعتبر من زعم أنها من أعمال الجهاد جاهلاً ضالاً.

وتضيف الصحيفة أن البيان حذر من التستر على أفراد تلك الفئة أو إيوائهم واعتبر ذلك "من كبائر الذنوب", كما أهاب المجلس بالعلماء أن يؤدوا واجبهم في إرشاد الناس حول هذه المسألة، واستنكر ما يصدر من فتاوى وآراء "تسوغ هذا الإجرام أو تشجع عليه"، وطالب ولي الأمر بإحالة من يصدرون مثل هذه الفتاوى إلى القضاء.

مطلوبون للسعودية
وفي موضوع ذي صلة نقلت صحيفة الأيام البحرينية عن النائب محمد خالد أن لديه معلومات تفيد بأن 41 بحرينيا على قائمة المطلوبين في المملكة العربية السعودية وأنهم معرضون للاحتجاز في أية لحظة.

وأضاف أنه يتوقع أن يتم اعتقال هؤلاء الطريقة التي تم بها اعتقال الشيخ محمد صالح علي يوم 22 يوليو الماضي علي جسر الملك فهد عندما كان متوجها إلى السعودية.

وأشار إلى أنه يقوم حاليا بإجراء اتصالات مع وزارتي الخارجية والداخلية لإيجاد حل لقضية الشيخ محمد صالح، مشيدا في هذا الصدد بتعاون الوزارتين معه في هذه القضية.

وأضاف أن وزارة الخارجية أبلغت عائلة محمد صالح أنه يمكنهم زيارته الآن في مكان احتجازه بالمدينة المنورة.

اختفاء غامض

وفي القضية التي تشغل بال أجهزة الأمن ونقابة الصحفيين المصريين وهي الاختفاء الغامض لأحد أبرز رموز التطبيع مع إسرائيل رضا هلال مساعد رئيس تحرير صحيفة الأهرام منذ يوم الاثنين الماضي, أكدت الأهرام أنها توصلت إلى أن حادث الاختفاء ليس سياسيا وأن جميع الأجهزة الأمنية تبذل جهودا مكثفة لكشف لغز اختفاء هلال.

وكان هلال قد أنهي عمله في الصحيفة مساء يوم الاثنين الماضي,‏ وأقلته سيارة الصحيفة إلى مسكنه القريب من مقر الصحيفة,‏ وفي اليوم التالي تخلف عن الحضور إلى العمل رغم ارتباطه بالدورة النهارية للدسك المركزي لتحرير الأهرام‏.

إرهاب إسرائيلي


دوائر أميركية مختصة في مكافحة الإرهاب تناقلت تقارير عن وجود أحد قادة المخابرات الإسرائيلية السابقين في الولايات المتحدة بصورة سرية منذ فبراير الماضي دون إخطار الأجهزة المعنية في واشنطن بل ودون استخدام اسمه الحقيقي

الوطن السعودية
ذكرت صحيفة الوطن السعودية أن دوائر أميركية مختصة في مكافحة الإرهاب تتناقل في اللحظة الراهنة تقارير عن وجود أحد قادة المخابرات الإسرائيلية السابقين ويدعى رافي إيتان في الولايات المتحدة بصورة سرية منذ شهر فبراير/ شباط الماضي ودون إخطار الأجهزة المعنية في واشنطن بل ودون استخدام اسمه الحقيقي.

وكان إيتان قد ترأس مكتب الموساد في منطقتي أوروبا الغربية وأميركا الشمالية خلال الثمانينيات, وهو الذي أشرف على تجنيد جاسوس البحرية الأميركية جوناثان بولارد الذي لا يزال يقضي حكما بالسجن مدى الحياة بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

وقد ألحق بولارد أضرارا فادحة بالولايات المتحدة حين باع الموساد المعلومات التي قدمتها تل أبيب فيما بعد إلى موسكو مقابل السماح لليهود الروس بالهجرة إلى إسرائيل.

وتضيف الصحيفة أن هناك قلقا كبيرا لدى بعض الخبراء الأميركيين من أن تكون المخابرات الإسرائيلية تعد العدة لتنفيذ عملية إرهابية عن طريق وسطاء يعتقد أنهم من أميركا اللاتينية, وذلك للإبقاء على المناخ المحموم الذي ساد واشنطن وخاصة في مجال السياسة الخارجية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر اعتقادا منها أن هذا المناخ يؤدي إلى توثيق العلاقة مع الولايات المتحدة, فضلا عن أنه ينقل الولايات المتحدة إلى مرحلة فقدان التوازن مرة أخرى.

القبض على حنبلي
صحيفة الشرق الأوسط كشفت تفاصيل القبض على رضوان عصام الدين المعروف باسم حنبلي والذي يعتقد أنه مسؤول القاعدة في جنوب شرق آسيا وأبرز المخططين لها, وقالت الصحيفة إن مسؤولين في أجهزة الأمن في تايلند استفادوا من معلومات أدلى بها جيران متشككون ومن تتبع مكالمات هاتفية في عملية اعتقال الرجل.

وأوضح المسؤولون الأمنيون أن حوالي اثني عشر فردا من أجهزة الأمن يرتدون ملابس مدنية دخلوا الشقة رقم 601 في مبنى بمدينة تقع إلى الشمال من العاصمة بانكوك بشكل فاجأ الأصولي الإندونيسي وزوجته بحيث لم يتمكن من استخدام المسدس الذي كان بحوزته، طبقا لتصريحات رجال الأمن.

وكانت أجهزة الأمن التايلندية بمساعدة من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA عثرت على حنبلي بمدينة أيوثايا شمال بانكوك إثر رصد مكالمة هاتفية أجراها من هناك ومعلومات من مسلمين تايلنديين ارتابوا في أمره بسبب تردده على المسجد المحلي ومقهى للإنترنت وعدم تحدثه اللغة التايلندية.

كما نشرت الصحيفة نفي مواطن سعودي علاقته بحنبلي, وهو صهر لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن, كان ورد اسمه أمس في وكالات الأنباء أنه على علاقة بالحنبلي, حيث نفي بشدة أن يكون قد لقيه أو شاهده أو تحدث معه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة