الإفراج عن معتقل مغربي بغوانتانامو يعاني اضطرابا عقليا   
الخميس 1428/4/15 هـ - الموافق 3/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:13 (مكة المكرمة)، 20:13 (غرينتش)
أحمد الرشيدي حاول مساعدة اللاجئين خلال حرب أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
قال اليوم أقارب معتقل مغربي سابق في معتقل غوانتانامو الأميركي أفرج عنه الأسبوع الماضي، إنه يعاني من اضطراب عقلي ويحتاج علاجا دائما.
 
وكانت السلطات المغربية بدورها أفرجت عن أحمد الرشيدي (41 عاما) بعد إسقاط تهم كانت موجهة إليه متعلقة بالإرهاب حسب ما قال محام معني بحقوق الإنسان اليوم.
 
وقال المحامي محمد صبار إن السلطات المغربية احتجزت الرشيدي لدى عودته للمغرب، وإنه مثل أمام قاض أمس للاشتباه في تخطيطه وتنفيذه أعمالا إرهابية.
 
وقال صبار إن "التهم الموجهة إليه أسقطت وأفرج عنه الليلة الماضية" وإنه عاد إلى منزله وأسرته، وأكد ذلك أحد أقارب الرشيدي.
 
وقضى الرشيدي أكثر من خمس سنوات في معتقل غوانتانامو قبل أن تفرج عنه السلطات الأميركية دون توجيه أي اتهام له، وهو متزوج ولديه طفلان صغيران في المغرب.
 
"
خلال وجوده في باكستان تأثر الرشيدي بالصور التي تعرض على التلفزيون للغزو الأميركي لأفغانستان المجاورة. وذهب إلى هناك ليحاول مساعدة اللاجئين من غارات القصف. وهو قرار اعتبره محاموه يعكس اختلال حكمه على الأمور الناتج عن مرضه
"
مغامرة أفغانستان

وعاش الرشيدي في بريطانيا 17 عاما وعمل طاهيا في مطاعم لندن، وقالت منظمة "ريبريف" القانونية الخيرية -التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها والتي تمثله- إن الرشيدي اعتقل في باكستان بعد السفر إلى هناك عام 2001 في مغامرة عمل لتمويل جراحة في القلب لابنه الأصغر عمران.
 
وخلال وجوده هناك تأثر الرشيدي بالصور التي تعرض على التلفزيون للغزو الأميركي لأفغانستان المجاورة.
 
وذهب إلى هناك ليحاول مساعدة اللاجئين من غارات القصف. وهو قرار اعتبره محاموه يعكس اختلال حكمه على الأمور الناتج عن مرضه.
 
وبمجرد وصوله إلى أفغانستان أدرك الرشيدي سريعا أنه ليس بوسعه أن يفعل شيئا وأن بقاءه أصبح يمثل خطورة عليه. واعتقل على الحدود الباكستانية عند عودته.
 
ووفقا لما ذكره محامون، أعادت الحكومة الأميركية عشرة مغاربة لوطنهم من غوانتانامو على مدى الأعوام الثلاثة الماضية. ولا يزال ثلاثة قابعين هناك.
 
ووجهت لهؤلاء اتهامات بتشكيل عصابات إجرامية والتزوير والهجرة غير الشرعية أو الانتماء لمنظمة إرهابية دولية، إلا أن مغربيا واحدا فقط حكم عليه بالسجن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة