الرئيس الكيني: المعارضة في زيمبابوي مستعدة للتفاوض   
الأحد 1429/7/18 هـ - الموافق 20/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:33 (مكة المكرمة)، 14:33 (غرينتش)
تسفانغيراي رفض الاعتراف بفوز موغابي في جولة الإعادة (رويترز-أرشيف)

أعلن رئيس وزراء كينيا رايلا أودينغا أن المعارضة في زيمبابوي مستعدة لإجراء محادثات مع حزب الرئيس روبرت موغابي.

وتوقع أودينغا أن يوقع الجانبان على اتفاق هذا الأسبوع لإجراء محادثات في جنوب أفريقيا, معربا عن أمله في أن تفضي المحادثات إلى ما سماه "مخرجا آمنا" من السلطة لموغابي.

وأوضح أنه تم إبلاغه بأن الأطراف اتفقت الآن على إطار عمل للمفاوضات سيوقَّع عليه في جنوب أفريقيا هذا الأسبوع برئاسة رئيسها ثابو مبيكي وإشراف ممثلي الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

وأعرب أودينغا في تصريحات إذاعية نقلتها رويترز عن تأييده لهذا النوع من الحوار, وقال إنه "لصالح مواطني زيمبابوي"، واصفا موغابي بأنه "إحراج للقارة الأفريقية".

في هذه الأثناء نقلت رويترز عن مسؤولين من حركة التغيير الديمقراطي -وهي حركة المعارضة الرئيسية في زيمبابوي- أمس أن زعيمها مورغان تسفانغيراي يمكن أن يوقع اتفاقا يوم الاثنين لبدء محادثات "جوهرية" مع حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الحاكم الذي يقوده موغابي.
 
وكان مبيكي قد عرض تشكيل فريق مكون من الأجهزة الأفريقية الإقليمية والأمم المتحدة لمساعدته في التفاوض.

من جانبها أعلنت معارضة زيمبابوي أنها تقترب من توقيع وثيقة تمهد لمفاوضات "في العمق" مع نظام الرئيس موغابي. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الحركة نيلسون شاميسا أن الحركة باتت "مستعدة للإقلاع" في ما يتعلق باتفاق تمهيدي يحدد إطار وآلية عمل المفاوضات مع السلطة.

وكان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ قد أجرى أمس السبت أيضا مشاورات في هراري مع تسفانغيراي حول الأزمة.

يشار إلى أن حركة التغيير الديمقراطي رفضت الاعتراف بفوز موغابي في جولة الإعادة بانتخابات الرئاسة التي أجريت يوم 27 يونيو/ حزيران الماضي بعد انسحاب تسفانغيراي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة