البرلمان النمساوي يوافق على توسعة الاتحاد الأوروبي   
الأربعاء 1424/10/10 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قادة دول الاتحاد الأوروبي في صورة مشتركة مع قادة الدول المرشحة للانضمام إليه (أرشيف-رويترز)
وافق البرلمان النمساوي بأغلبية مطلقة اليوم على التوسعة التاريخية للاتحاد الأوروبي، وذلك بمعارضة نائبين فقط من حزب يميني.

وستصبح موافقة البرلمان النمساوي على انضمام 15 دولة من أوروبا الشرقية معظمها دول شيوعية سابقة إلى الاتحاد الأوروبي في مايو/ أيار المقبل سارية المفعول بعد موافقة مجلس الشيوخ عليها، وهو الأمر الذي يعتقد بأنه تحصيل حاصل.

وقالت الأحزاب الرئيسية التي أيدت قرار توسعة الاتحاد الأوروبي إن التوسعة سيكون لها أثر إيجابي على المواطنين الأستراليين خاصة في ما يتعلق بقضايا الأمن والنمو الاقتصادي والمساهمة في حل مشاكل البطالة.

والنمسا التي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي عام 1995 مع السويد وفنلندا كانت لديها مخاوف أمنية من توسعة الاتحاد تتعلق بقوة التشيك النووية وأسباب أخرى اقتصادية، لكنها الآن غيرت رأيها وأعطت موافقتها.

من جانبه أكد رئيس حزب الحرية هربرت سشبنر أن معارضة قرار التوسعة كان يقصد منه دولة التشيك التي قامت بإجراء تجارب نووية بالقرب من الحدود النمساوية التي تعارض التسلح النووي، ومخالفة بذلك الاتفاقية التي وقعت في أعقاب الحرب العالمية الثانية. وشدد سشبنر على ضرورة أن يحترم الأعضاء الجدد في الاتحاد الأوروبي قيم الاتحاد ومبادئه.

وقد أظهر آخر استطلاع للرأي العام في النمسا حول موقف الحكومة من توسعة الاتحاد الأوروبي أن 60% من المواطنين يعتقدون أن توسعة الاتحاد سوف يكون لها آثار اقتصادية إيجابية قليلة أو معدومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة