الأوروبيون طالبوا إيران بتفكيك منشآتها النووية   
الخميس 1425/12/16 هـ - الموافق 27/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:38 (مكة المكرمة)، 11:38 (غرينتش)

الوقود وليس برنامج التخصيب كان محور المباحثات الإيرانية مع الأوروبيين (رويترز)
أفاد دبلوماسيون غربيون الأربعاء أن دول الاتحاد الأوروبي الرئيسة(ألمانيا وفرنسا وبريطانيا) شددت موقفها في موضوع البرنامج النووي الإيراني ودعت طهران لتفكيك منشآت تخصيب اليورانيوم.

وأفاد نص لمحضر اجتماع عقده بجنيف في 17 من الشهر الجاري ممثلون من الدول الثلاث مع المشرف على البرنامج النووي الإيراني حسين موسويان أن الأوروبيين شددوا على أن "الوقف التام لعمليات التخصيب وتفكيك المنشآت يمكن أن يقدم لدول المجموعة الثلاثية الأوروبية ضمانة موضوعية حول الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني" وعلى أنهم لا يرضون بأقل من ذلك.

ومعلوم أن طهران علقت بناء على اتفاق مع الدول الثلاث عمليات تخصيب اليورانيوم الضرورية لاستخدام الوقود النووي في المفاعلات أو القنابل فيما شددت على الاحتفاظ بحقها في إنتاج الوقود باعتباره حقا سياديا.

ويذكر أن الرئيس الأميركي جورج بوش لم يستبعد استخدام الخيار العسكري مع إيران في حال عدم اقتناعها بالتخلي عن البرنامج النووي العسكري الذي تتهمها واشنطن بتطبيقه.

وذكر دبلوماسي غربي في فيينا أن دول المجموعة الثلاثية الأوروبية التي اختارت طريق الحوار مع طهران اتفقت على عدم تقديم أي امتياز لإيران ما لم يتم تحقيق أي تقدم في إطار مجموعة العمل.

وكان موسويان قد أبلغ وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن  المباحثات مع الأوروبيين لم تركز على إلغاء برنامج تخصيب اليورانيوم بل على إعطاء ضمانات موضوعية بأن الوقود المستخدم في عمليات التخصيب لن يستخدم في صناعة قنابل.

ويشير محضر الاجتماع الى أن الأوربيين أبلغوا المندوب الإيراني أن الضمانات الموضوعية المقبولة من جانبهم هي إلغاء عمليات التخصيب بصورة كاملة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة