فتى فلسطيني يطعن جنديا إسرائيليا جنوب نابلس   
الثلاثاء 8/6/1430 هـ - الموافق 2/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:05 (مكة المكرمة)، 16:05 (غرينتش)
حاجز حوارة جنوب نابلس حيث أقدم الفتى الفلسطيني على طعن الجندي (الجزيرة نت)

قال شهود عيان إن قوات الاحتلال الإسرائيلي الموجودة على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية اعتقلت فتى يبلغ 14 عاما بعد إقدامه على طعن جندي إسرائيلي، يأتي ذلك بعد إعلان الشرطة الإسرائيلية في وقت سابق أن مسلحاً يهودياً قتل فلسطينياً وأصاب يهودياً بإطلاق النار عليهما في حادثين منفصلين وسط مدينة القدس.
 
ووصف شهود عيان لمراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس إصابة الجندي بأنها طفيفة، وقالوا إن جنود الاحتلال اعتقلوا الفتى وقاموا باستدعاء الصحفيين الموجودين عند حاجز حوارة جنوب المدينة لتصويره قبل اقتياده مكبلاً.
 
وأضاف المراسل أن الجنود أغلقوا حاجز حوارة فترة قصيرة إثر تعرض الجندي للطعن ثم أعادوا فتحه، مشيراً إلى أنه لم تتسن معرفة اسم الفتى ومكان سكنه حتى الآن.
 
وعلى صعيد آخر أكد المواطن محمود الأسعد من قرية النبي إلياس -الواقعة شرق مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية- عثوره على جيفة لخنزير مقتول على باب مسجد القرية فجر اليوم الثلاثاء، متهماً المستوطنين بوضعها.
 
وقال الأسعد للجزيرة نت إن أحداثا مشابهة وقعت العام الماضي عند المسجد ذاته، حين أقدم يهود من مستوطنة ألفيه منشيه وتسوفيم على كتابة شعارات وعبارات معادية للعرب وللرسول محمد عليه الصلاة والسلام على جدران مسجد القرية، محذرا من أن تكون هذه الخطوة التي جرت اليوم مقدمة لبداية تصعيد جديد من المستوطنين.
 
فلسطينيون يحاولون إطفاء النيران التي أشعلها المستوطنون في مزارعهم (الفرنسية)
وفي هذا الإطار أدانت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الفلسطينية (فتح) الهجمات التي يشنها المستوطنون اليهود ضد الفلسطينيين ومزارعهم في الضفة الغربية، وطالبت الأولى على لسان قياديها غازي صوافطة بمقاومة تلك "الجرائم الصهيونية المتصاعدة" فيما دعت الثانية في بيان إلى ضغط دولي لوقفها.
 
وكان عشرات المستوطنين هاجموا منذ صباح أمس الاثنين قرابة عشر قرى فلسطينية في الجنوب الشرقي من نابلس والممتدة على طريق مستوطنة يتسهار الواقعة على أراضي تلك القرى، وقاموا بقطع وحرق آلاف الأشجار من الزيتون ومحاصيل القمح الخاصة بالمواطنين.
 
استشهاد فلسطيني
وعلى الصعيد الميداني ذكر مدير مكتب الجزيرة في رام الله وليد العمري أن يهوديا أطلق النار من مسدسه عند منتصف ليل الاثنين في أحد ميادين القدس الغربية فقتل مواطنا عربيا كان يسير في المنطقة.
 
وأوضح أن المسلح قام بعد ذلك بقليل بإطلاق النار على يهوديين متدينين فأصاب أحدهما، مشيرا إلى أن الشرطة اعتقلت الجاني وأكدت أن خلفية الحادث جنائية، حيث إنه أطلق النار في المرة الأولى فقتل عربيا وفي المرة الثانية أصاب يهوديا.
 
اعتقالات ومداهمات
ومن جهة أخرى شن الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات ومداهمات ليل الاثنين/الثلاثاء شملت 13 فلسطينيا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية بدعوى أنهم "مطلوبون".
 
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن سبعة معتقلين تم اعتقالهم في قرية سلواد شمال رام الله، وأربعة في قرية نعلين غرب رام الله، واثنين في بلدة عنبتا شرق طولكرم.
 
وقالت الإذاعة إنه "تمت إحالة المعتقلين إلى الجهات المختصة للتحقيق معهم"، ولم تعط تفاصيل أكثر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة