مقتل 20 جنديا بكمين شمال شرق الهند   
الخميس 1436/8/17 هـ - الموافق 4/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:09 (مكة المكرمة)، 15:09 (غرينتش)

قال متحدث باسم الجيش إن مقاتلين قبليين مجهولين أطلقوا قذائف صاروخية، وفجروا عبوات ناسفة فقتلوا عشرين جنديا هنديا على الأقل اليوم الخميس، في كمين بولاية مانيبور الجبلية في شمال شرق البلاد، كما أصيب 11 جنديا آخر في الهجوم، وهو ما يعد أكبر عدد من القتلى من الجيش في المنطقة منذ سنوات.

وتواجه مانيبور -التي يقطنها 2.5 مليون نسمة- تمردا منذ سنوات يشارك فيه عدد من الجماعات القبلية المسلحة.

ووقع الهجوم في منطقة تشاندال أثناء مرور قافلة عسكرية في طريقها إلى أمفال عاصمة الولاية المضطربة الواقعة على حدود ميانمار

وقال متحدث في مقر قيادة الجيش في العاصمة الهندية نيودلهي "لا نعلم حتى الآن من المسؤول عن الحادث". وأضاف أن التفاصيل لا تزال ترد من موقع الهجوم.

وأدان وزير الدفاع الهندي مانوهار باريكار الهجوم، ونقل عنه المتحدث باسمه في عدد من التغريدات قوله إن "من ارتكبوا هذا العمل الجبان سيعاقبون".

ويشتبه محللون أمنيون في أن الهجوم جاء للرد على ما تردد من تقارير عن قتل الجنود لامرأة الاثنين الماضي، وأغلق سكان المنطقة الشوارع أمس الأربعاء احتجاجا على واقعة القتل.

يذكر أن هناك نحو عشرين جماعة مسلحة تنشط في مانيبور، وتتباين مطالب هذه الجماعات بين الانفصال والحصول على قدر أكبر من الحكم الذاتي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة