حان الوقت لإبعاد عرفات   
السبت 1423/9/19 هـ - الموافق 23/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
تناولت بعض الصحف العالمية الصادرة اليوم الأوضاع في الأراضي المحتلة, والاستعدادات الأميركية لشن حرب ضد العراق, والخطة التركية لمواجهة أي احتمالات متوقعة جراء هذه الحرب, كما أشارت إلى الأزمة التي سببتها مديرة مكتب رئيس وزراء كندا مع أميركا بعد وصفها الرئيس بوش بالأبله.

إبعاد عرفات

يعكف مسؤولو الاستخبارات الإسرائيلية على دراسة الطرق لطرد عرفات من مقره في رام الله دون إلحاق الضرر به أو قتله

ديلي تلغراف

فقد
نسبت صحيفةُ ديلي تلغراف البريطانية إلى مصادر أمنية موثوقة قولها إن مسؤولين كبار في الاستخبارات الإسرائيلية يعتقدون أن الوقت قد حان لنفي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وأشارت الصحيفة إلى أن وجهة نظر الاستخبارات الإسرائيلية الجديدة تتناقض بشدة مع النصائح التي قدمتها خلال العامين الماضيين إلى رئيس الوزراء أرييل شارون بضرورة عدم إبعاد عرفات .

و أضافت الصحيفة أن مسؤولي الاستخبارات الإسرائيلية يعكفون حاليا على دراسة الطرق لطرد عرفات من مقره في رام الله دون إلحاق الضرر به أو قتله. وفيما يلوح في الأفق شبح الحرب على العراق يعتقد المسؤولون الإسرائيليون بأن التخطيط لإبعاد عرفات أمر ممكن إثر الفوضى التي ستعم عقب إسقاط نظام صدام حسين.

مقتل بريطاني
وفي موضوع آخر ذكرت ديلي تلغراف أن وزير الخارجية طالب بإجراء تحقيق في مقتل خبير الأمم المتحدة البريطاني الجنسية يان جي هوك الذي لقي حتفه أثناء غارة إسرائيلية على مخيم لللاجئين الفلسطينيين. وأن وزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وعد سترو في مكالمة هاتفية بإجراء تحقيقٍ فوري، كما وعد بكشف النتائج حال الحصول عليها. وأكد سترو بأن المسؤولين البريطانيين سيقومون بكل ما في وسعهم للتأكد من إجراء التحقيقات.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عبر في بيان له عن انزعاجه الشديد بسبب رفض القوات الإسرائيلية السماح لسيارة إسعاف بالوصول إلى هوك.

تمرينات عسكرية

يقوم نحو 600 جندي أميركي بإجراء تدريبات عسكرية على حرب المدن للمشاركة في الحرب المزمع شنُها ضد العراق

غارديان

أما صحيفة غارديان فقد أشارت إلى قيام نحو 600 جندي أميركي بإجراء تدريبات عسكرية تركزت على القتال في الأحراش والأماكن المأهولة بالسكان تمهيدا لمشاركتهم في الحرب المزمع شنُها على العراق
.

وهؤلاء الجنود هم قوام إحدى فرق النخبة الأميركية التي شاركت في حرب أفغانستان وقد عادت إلى ثكناتها قبل عدة أشهر, وفي حال اندلعت الحرب ضد العراق فإن هذه الفرقة ستكون في طليعة القوات الأميركية المشاركة في المعركة, و تُبين الصحيفة أن هؤلاء الجنود على دراية بأن المواجهة الفاصلة ستكون مع قوات الحرس الجمهوري الخاص وفي مسقط رأس الرئيس صدام حسين في تكريت.

وتوضح الصحيفة أن هذه التمرينات جرت في المناطق المأهولة بالسكان بهدف تجاوز الكابوس الذي واجهته القوات الأميركية في العاصمة الصومالية مقديشو عام 1993 حيث تم إسقاط طائرتين أميركيتين من طراز بلاك هوك إضافة إلى مقتل 18 جنديا أميركيا في أزقة مقديشو.

وزارة الأمن الوطني
ومن الصحف البريطانية إلى الصحف الأميركية حيث نقلت يومية واشنطن بوست خبرا مفاده أن الكونغرس صادق بصورة نهائية على مشروع إنشاء وزارة الأمن الوطني, في الوقت الذي أحبط فيه محاولة للديمقراطيين لتمديد العمل بقانون مخصصات البطالة الذي سينتهي العمل به مطلع العام المقبل
.

وأضافت الصحيفة أن هذا المشروع سيمنح الرئيس الأميركي -بعد أن يوقعه ليصبح قانونا- جميع الصلاحيات التي يحتاجها لاستحداث وزارة جديدة تلقى على عاتقها مهمة حماية البلاد من الإرهاب, وتضم أكثر من 170 ألف موظف من مصلحة الجمارك ودائرة الهجرة ومن 20 وكالة فدرالية أخرى.

ورفض الجمهوريون المصادقة على مشروعِ قانون تقدم به الديمقراطيون وصادق عليه مجلس الشيوخ, لتمديد دفع مخصصات البطالة لحوالي مليون شخص حتى نهاية مارس/ آذار القادم.

توغل تركي
ومن جانبها كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن قيام الحكومة التركية بالإعداد لخطة لم يطلع عليها إلا كبارُ المسؤولين الأتراك تقضي بتوغل القوات التركية لنحو ستين ميلا في شمال العراق للحيلولة دون أي تدفق للاجئين الأكراد باتجاه الأراضي التركية في حال اندلاع الحرب في المنطقة
.

وتشير الصحيفة إلى أن المسؤولين الأتراك عبروا عن قلقهم العميق من أن يؤدي أي هجوم بالأسلحة الكيميائية أو البيولوجية من قبل الجيش العراقي إلى بث الرعب والهلع في صفوف السكان فتتكرر المأساة التي حدثت خلال حرب الخليج الثانية 1991 عندما فر أكثر من مليون من أكراد العراق إلى الأراضي التركية والإيرانية.

في الوقت نفسه تشير الصحيفة إلى احتمال لجوء تركيا لاستخدام ذلك كغطاء لشن حملة عسكرية لإخماد أي محاولة من قبل أكراد العراق للإعلان عن دولة مستقلة لهم في حال تمت الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

زلة لسان

كان يجب على كريتيان أن يقبل استقالة دوكروس حتى لا تفهم زلة لسانها على أنها انعكاس لموقف الحكومة الكندية

تورنتو ستار

وذكرت صحيفة تورنتو ستار الكندية أن رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان رفض قبول استقالة مديرة مكتبه فرانسيس دوكروس بعد وصفها الرئيس الأميركي جورج بالأبله, مشيرا إلى أنها اعتذرت له عن زلة لسانها التي جاءت أثناء حديث غاضب مع أحد زملائها الصحفيين الذين شاركوا في
تغطية قمة الناتو في براغ .

و أشار كريتيان إلى أن دوكروس التي أخبرته بأنها لا تستطيع أن تتذكر ما إذا كانت قد أبدت هذه الملاحظة وإن كانت تعترف بأن الكلمة دارجة على لسانها وتستعملها باستمرار, وربما تكون قد استعملتها ضده شخصيا .

غير أن الصحيفة نقلت تعليقا لنائب كندي رأى فيه أنه كان يجب على كريتيان أن يقبل استقالة دوكروس حتى لا تفهم زلة لسانها على أنها انعكاس لموقف في حكومة كريتيان وهو معاداة أميركا الأمر الذي قد يتسبب في الأضرار بعلاقات تورنتو وواشنطن .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة