الهند تحذر من انهيار عملية السلام مع باكستان   
الخميس 1424/6/29 هـ - الموافق 28/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تفجيرات بومباي أثارت مخاوف من عودة الصراعات الطائفية في الهند (الفرنسية)
قال نائب رئيس الوزراء الهندي لال كريشنا أدفاني إن التفجيرات التي شهدتها مدينة بومباي هذا الأسبوع وسلسلة الهجمات الأخيرة في إقليم كشمير قد تضر بعملية السلام الهشة مع باكستان.

وأدلى أدفاني بهذه التصريحات أثناء زيارته لمدينة سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير برفقة رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي لحضور اجتماع مجالس الولايات في محاولة لإظهار عودة الحياة الطبيعية تدريجيا إلى الجزء الهندي من الإقليم.

وتزامنت الزيارة مع وقوع عدة عمليات مسلحة في كشمير تسببت في مقتل ستة أشخاص. وكان أبرز تلك العمليات إلقاء قنبلة على دورية تابعة للجيش الهندي جنوب كشمير أسفر عن مقتل أحد المارة وإصابة ثلاثة مدنيين.

وفي مواجهات مسلحة استمرت طيلة الليلة الماضية قتلت القوات الهندية اثنين من المقاتلين الكشميريين في فندق بسرينغار. كما قتل ثلاثة من بينهم عضو سابق في المجلس التشريعي بالولاية أثناء تبادل للنيران على بعد نحو خمسة كيلومترات من المبنى الذي كان يعقد فيه فاجبايي اجتماع مجالس الولايات.

وقتل 52 شخصا على الأقل وأصيب 150 بجروح في سلسلة تفجيرات استهدفت مدينة بومباي العاصمة الاقتصادية للهند.

ورغم هجمات بومباي وكشمير فإن خبراء هنودا وباكستانيين واصلوا اليوم اجتماعا بدؤوه أمس في إسلام آباد لبحث استئناف الرحلات الجوية المتوقفة بين البلدين منذ الهجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول 2001 والذي تتهم فيه الهند جماعتين إسلاميتين تتخذان من باكستان مقرا لهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة