استئناف المحادثات المقدونية والألبان ليسوا متفائلين   
الثلاثاء 1422/5/11 هـ - الموافق 31/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من محادثات السلام المقدونية
أستؤنفت مفاوضات السلام في مقدونيا، التي بدأت قبل أربعة أيام، على مستوى الخبراء بين الأحزاب السلافية والألبانية، وسط انتقادات من المقاتلين الذين أبدوا عدم تفاؤلهم من نجاحها، واتهامات من سكوبيا بأن المفاوضين الألبان ينسقون مع المقاتلين للضغط على مجريات المحادثات.

وصرحت مصادر الرئاسة المقدونية بأن لقاء بين قادة الأحزاب السلافية والألبانية أعقب اجتماع الخبراء ظهر اليوم وشارك فيه مسؤولو حزبين سلافيين وحزبين ألبانيين. وتهدف اجتماعات اليوم إلى الانتهاء من ملف اعتماد اللغة الألبانية لغة رسمية ثانية فى البلاد التي يبلغ الألبان ربع سكانها إلى جانب اللغة المقدونية.

واستنادا إلى مصادر قريبة من المتفاوضين فإن المحادثات التى كانت أمس فى مرحلة حرجة سجلت تطورا إيجابيا في الساعات التالية، وأشارت هذه المصادر إلى أن السلاف والألبان اتفقوا على قبول استخدام اللغة الألبانية رسميا فى المناطق التى تسكنها نسبة لا تقل عن عشرين فى المئة من الألبان.

إلا أن الجانب الألباني يطالب أيضا بأن يتم الاعتراف باللغة الألبانية لغة رسمية ثانية فى البلاد فى البرلمان وفى الحكومة وهو ما يرفضه السلاف بشكل قاطع.

عقدة اللغة الألبانية
شرطي مقدوني يتفحص وثائق لاجئين ألبان بدؤوا العودة إلى ديارهم
وأكد أحد الدبلوماسيين الغربيين أن تطورا إيجابيا سجل فى مسألة اللغة، لكن الجانب الألباني مازال على حذره مشيرا إلى أن شيئا ما لم يتحقق بعد. وقال نائب حزب الديمقراطية والازدهار الألباني عبدالله فيصلي "ليس هناك أي شيء ملموس.. نحن مازلنا نبحث مسألة اللغة لتقريب المواقف".

وصرح الزعيم السياسي للمقاتلين الألبان علي أحمدي بأن المفاوضات الجارية منذ السبت في أوهريد بجنوب مقدونيا "بالغة البطء ولسنا متفائلين على الإطلاق". وأضاف أنهم يحترمون وقف إطلاق النار المقرر في 5 يوليو/ تموز ويؤيدون حل الأزمة سياسيا.

وكان أحمدي الموجود حاليا في إقليم كوسوفو المتاخم لمقدونيا قد احتج على اقتراح جعل اللغة الألبانية لغة رسمية بشكل جزئي. وقال إن اعتبار اللغة الألبانية لغة رسمية لا يجب أن يكون محدودا. مضيفا "إننا نرفض أن تكون رسمية فقط في المناطق حيث يشكل الألبان 20 بالمائة من السكان لأنه إذا تم الاعتراف بها كلغة رسمية ينبغي أن تكون كذلك على جميع المستويات".

وتعقد هذه المحادثات في أوهريد مقر الإقامة الصيفي للرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي برعاية الرئيس نفسه. ويشارك في المحادثات أيضا كوسطاء لتسهيل المحادثات وفق التعبير الرسمي كل من فرانسوا ليوتار باسم الاتحاد الأوروبي وجيمس بارديو باسم الولايات المتحدة. وتهدف المفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام ينهي المواجهات المسلحة الدائرة فى البلاد منذ ستة أشهر بين الجيش المقدوني والمقاتلين الألبان.

مقدونية تبكي أخاها الشرطي الذي قتل على أيدي المقاتلين الألبان في قرية ليشوك
من جهة ثانية حمل المتحدث باسم وزارة الدفاع المقدونية مرجان غيوروفسكي على ما أسماه التنسيق القائم بين المسؤولين السياسيين والمقاتلين الألبان للضغط على مفاوضات السلام، وقال إن "الإرهابيين يستخدمون العنف في بعض الحالات للتأثير على الحوار السياسي، وهناك تنسيق بين مسؤولين سياسيين ألبان والإرهابيين الألبان الذين يرفعون صوت السلاح عندما يشعرون أن الاتجاه الذي يسلكه الحوار لا يناسبهم".

وفيما يتعلق بالوضع العسكري منذ مساء أمس أعلن المتحدث أنه هادئ نسبيا، وجدد القول إن السلطات المقدونية تدعم "حلا سياسيا لا حلا عسكريا".

وكانت الحكومة المقدونية قد أصدرت أمرا باعتقال 11 من قيادات جيش التحرير الألباني بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وشملت قائمة المطلوبين الزعيم السياسي لجيش التحرير الألباني علي أحمدي الذي توصل منتصف الشهر الحالي إلى اتفاق وقف إطلاق النار مع ممثل حلف شمال الأطلسي (الناتو). وشملت أيضا غيسيم أوستريني أحد القادة السابقين لفيلق كوسوفو الذي تم عزله في مارس/ آذار الماضي من قيادة الفيلق بتهمة إقامة صلات مع ألبان مقدونيا.

وتحدثت الحكومة المقدونية عن وجود صلات وثيقة بين المقاتلين الألبان وما يعرف بالفيلق المدني لحماية كوسوفو الذي أصبح بديلا لجيش تحرير ألبان كوسوفو بعد حله وتسليم سلاح مقاتليه عقب انتهاء الحرب في الإقليم عام 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة