الشاعر المصري أحمد مستجير ضحية للحرب على لبنان   
الخميس 1427/7/23 هـ - الموافق 17/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)
توفي العالم والشاعر والأديب المصري أحمد مستجير في مستشفى بالنمسا إثر إصابته بجلطة في المخ خلال مشاهدته أحداث المجازر  والتدمير التي قامت بها القوات الإسرائيلية في لبنان على شاشة التلفزيون.
 
وشارك الكاتب الراحل الذي أطلق عليه المثقفون لقب "الأديب المتنكر في صورة  عالم"  بنشاط كبير من خلال عضويته في 12 هيئة وجمعية علمية وثقافية منها مجمع  الخالدين والجمعية المصرية للعلوم الوراثية واتحاد الكتاب ولجنة المعجم العربي الزراعي ومجمع اللغة العربية  بالقاهرة.
 
ومن أهم إنتاجات مستجير الأدبية كتاباته في عروض الشعر التي وضع في إحداها نظرية  علمية رياضية لدراسة عروض الشعر العربي وإيقاعاته الموسيقية في كتابه "مدخل رياضي  إلى عروض الشعر العربي" بالإضافة إلى مؤلف "في بحور الشعر -الأدلة الرقمية لبحور الشعر العربي".
 
ولمستجير أكثر من ديوان شعري بينها "عزف ناي قديم" و" هل ترجع أسراب البط؟"  وكتابات نثرية بينها "أحاديث الاثنين" و" في بحور العلم" و"القرصنة الوراثية". كما قام بترجمة عدد من الكتب بينها "ثلاثة رجال في قارب" و"أفكار تافهة لرجل كسول".
 
وحصل الراحل على العديد من الجوائز بينها وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1974 وجائزة أفضل كتاب علمي مترجم عام  1993 وجائزة الإبداع العلمي عام 1995 ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1996.
 
وقد ولد مستجير في قرية الصلاحات بمحافظة الدقهلية عام 1934 وحصل على شهادة  الدكتوراه في التكنولوجيا الحيوية وعمل مدرسا بكلية الزراعة في جامعة القاهرة وأصبح عميدا لها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة