سفيرة أميركا تغادر ليبيا في طائرة خاصة   
السبت 1435/9/30 هـ - الموافق 26/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:22 (مكة المكرمة)، 11:22 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن السفيرة الأميركية ديبورا جونز غادرت البلاد صباح اليوم بطائرة خاصة من مطار معيتيقة في العاصمة طرابلس، في وقت حذرت فيه الحكومة الليبية من "انهيار الدولة".

وتأتي مغادرة السفيرة في ظل تدهور الوضع الأمني في البلاد وتواصل المعارك بين المليشيات المتنافسة في طرابلس لليوم الـ13 على التوالي، حيث يشهد محيط مطار العاصمة اشتباكات عنيفة بين لوائي القعقاع والصواعق من جهة وقوة تعرف بحفظ أمن واستقرار ليبيا من جهة ثانية.

وشهدت مناطق الاشتباكات -التي تعد الأعنف في طرابلس منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي عام 2011- نزوحاً للسكان قدرته بعض الإحصاءات المحلية بأكثر من ثلاثة آلاف نازح.

وقبل نحو شهرين طلبت الولايات المتحدة من رعاياها مغادرة ليبيا فورا بسبب الوضع "الطارئ وغير المستقر" في البلاد، وذلك بعد ساعات من تحذير زعيم جماعة أنصار الشريعة في بنغازي محمد الزهاوي الولايات المتحدة من التدخل في الأزمة.

وكانت السفيرة الأميركية وصلت إلى طرابلس في يونيو/حزيران من العام الماضي خلفا لكريس ستيفنز الذي قتل يوم 11 سبتمبر/أيلول 2012 في هجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي شرقي البلاد، واتهمت فيه أنصار الشريعة، التي تُتهم أيضا بالوقوف وراء هجمات عدة على مصالح غربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة