صالح: لن نسمح لواشنطن باستجواب يمنيين في قضية كول   
الخميس 1422/6/18 هـ - الموافق 6/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
علي عبد الله صالح

لن نسمح أبدا لواشنطن باستجواب يمنيين في إطار التحقيق في قضية تفجير المدمرة كول وليس من حق الولايات المتحدة أن يقف أمامها أي مواطن يمني أيا كان حجمه

أعلن الرئيس اليمني على عبد الله صالح أن صنعاء لن تسمح أبدا لواشنطن باستجواب يمنيين في إطار التحقيق في قضية تفجير المدمرة الأميركية كول. وأعرب صالح عن اعتقاده أن مهمة المحققين الأميركيين في التفجير، الذي تعرضت له كول في ميناء عدن أكتوبر/تشرين أول عام 2000 وأودى بحياة 17 بحارا أميركيا، قد انتهت وأن القضية في طريقها للمحاكمة.

وقال الرئيس اليمني لبرنامج "بلا حدود" الذي بثته قناة الجزيرة مساء أمس إن واشنطن تمارس ضغوطا على صنعاء في القضية "لكننا لن نسمح بأي حال من الأحوال أن يستجوبوا زعيما يمنيا أو قائدا يمنيا أو أي مواطن أيا كان شكله". وشدد قائلا "ليس من حق الولايات المتحدة أن يقف أمامها أي مواطن يمني أيا كان حجمه...لا يحق للولايات المتحدة ولا لبريطانيا استجواب أي يمني".

وأوضح صالح أن أي استفسار من السلطات الأميركية يمكن أن يرسل إلى الأجهزة الأمنية اليمنية المختصة لترد عليه، وذلك في إشارة إلى طلبات تقدمت بها واشنطن لتوسيع التحقيق ليشمل مجموعات إسلامية في اليمن.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نقلت نهاية الشهر الماضي عن محققين أميركيين قولهم إن واشنطن تقدمت بطلبات متكررة لتوسيع التحقيق ليشمل مجموعات إسلامية في اليمن، ولكن السلطات اليمنية لم تستجب لهذه الطلبات.

ووصل أربعة محققين من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي إلى صنعاء يوم الجمعة الماضي بصحبة فريق قانوني وأمني لاستكمال ما تبقى من التحقيق وتقويم النتائج السابقة. ووصف صالح مهمة الفريق بأنها فنية محضة لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة