التحقيق بتفجيرات لندن يتسارع والشرطة تستجوب مشتبه بهم   
الأربعاء 1426/6/21 هـ - الموافق 27/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:49 (مكة المكرمة)، 12:49 (غرينتش)
الأمن البريطاني يواصل التفتيش الدقيق لشقة شمالي لندن (الفرنسية)

بدأت الشرطة البريطانية استجواب أربعة من ستة معتقلين أوقفتهم في وقت مبكر من صباح اليوم للاشتباه بضلوعهم في تفجيرات لندن الأخيرة، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة، بينما تسارعت التحقيقات بالتفجيرات.
 
وقالت مصادر الشرطة إن أحد المعتقلين نقل على الفور إلى لندن لاستجوابه، في حين سيتم استجواب ثلاثة آخرين في برمنغهام. ويبدو أن الرجل الذي نقل إلى لندن قد حاول مقاومة رجال الشرطة لدى اعتقاله.
 
وقد رفض مساعد قائد شرطة وست ميدلاندز ستيورات هايد التعليق على الأنباء الصحفية التي تفيد بأن هذا الرجل ربما يكون أحد الأربعة الهاربين الذين نفذوا تفجيرات 21 يوليو/ تموز الحالي في لندن والتي لم تسفر عن ضحايا.
 
واعتقلت الشرطة البريطانية في وقت مبكر من صباح اليوم أربعة مشبه بهم خلال حملتي دهم جديدة في برمنغهام.
 
كما ألقت القبض على اثنين آخرين في محطة قطارات غرانثام وسط إنجلترا بموجب قانون مكافحة الإرهاب لكن الشرطة لم توضح ما إذا كان اعتقال الرجلين على علاقة بالتحقيقات في تفجيرات لندن.
 
وتحتجز شرطة أسكتلنديارد حاليا تسعة أشخاص على صلة بتفجيرات لندن.
 
صورة المشتبه به مختار محمد سعيد (الفرنسية)
تسارع التحقيقات
وتأتي تطورات الساعات الأخيرة فيما أعلن قائد شرطة أسكتلنديارد إيان بلير مساء أمس أن التحقيق في هجمات لندن "يتقدم بسرعة مذهلة".
 
وأشار المسؤول الأمني البريطاني إلى أن قوات الشرطة في سباق حقيقي مع الزمن للعثور على المنفذين الأربعة لتفجيرات الخميس الماضي.
 
وتركزت عملية "إيثرا" -وهو الاسم الحركي الذي أطلقته أسكتلنديارد على التحقيق في هجمات لندن الأخيرة الفاشلة- على شقة في شمال لندن كانت على ما يبدو نقطة التقاء منفذي الهجمات الهاربين.
 
وقد عثر بالقرب من الشقة على سيارة أحد الرجال الأربعة الملاحقين. وتقوم الأجهزة الخاصة لشرطة أسكتلنديارد منذ مساء الاثنين تقوم بعملية تفتيش دقيقة
للشقة.
 
وقال محققوون إن ثلاثة من الرجال الأربعة عادوا وفقا للشهود إلى مكان التقائهم في شمال لندن بعد التفجيرات، حيث عثرت الشرطة في المكان على آثار متفجرات ومواد كيميائية في مرآب تابع للبناية.
 
وفقا لوزارة الداخلية البريطانية فإن اثنين من المشتبه بضلوعهم في هجمات لندن الثانية كانا يسكنان في الشقة، وهما بريطاني من أصل إريتري يدعى مختار محمد سعيد إبراهيم (27 عاما) وصومالي يدعى ياسين حسن عمر (24 عاما).
 
ويشتبه بأن عمر فجّر عبوة كان يحملها في عربة مترو


بالقرب من محطة وورن ستريت، دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة