قتلى بالهند بأعنف تفجير منذ 2008   
الأحد 1431/2/29 هـ - الموافق 14/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:36 (مكة المكرمة)، 6:36 (غرينتش)
التفجير استهدف مطعما يرتاده أجانب (رويترز)

قتل تسعة أشخاص بينهم أجنبي أمس بانفجار قنبلة في مطعم  شهير يرتاده أجانب في مدينة بونا غربي الهند بأعنف تفجير تشهده البلاد منذ هجمات مومباي قبل 15 شهرا.

وحسب السلطات الهندية وضعت القنبلة في حقيبة انفجرت عندما هم أحد الندل بفتحها.

وقال وزير الداخلية الهندي بالانيابان شيدامبارام إن كل الاحتمالات واردة فيما يتعلق بمن يقف وراء التفجير الذي وقع قرب مركز تأمل شهير اسمه أوشو آشرام، وقرب معبد يهودي.

وكان هذان الموقعان بين عدة أهداف يلاحق أميركي من أصل باكستاني في الولايات المتحدة بتهمة استطلاعها قبل هجمات مومباي.

حالة استنفار
وزادت السلطات حالة الاستنفار في المطارات وفي محطات سكك الحديد بعد الانفجار الذي جرح أيضا 57 شخصا بينهم أجانب.

وجاء التفجير بعد يوم فقط من قرار الهند وباكستان استئناف المحادثات التي علقت منذ هجمات مومباي، وهي هجمات اتهمت الهند الاستخبارات الباكستانية بالضلوع فيها.

ورفض زير الداخلية الهندي التعليق على ما إذا كانت هذه المحادثات ستعلق بسبب الهجوم، وقال إن الأمر يتعلق بعملية دبلوماسية ستقرر عندما يعود إلى نيودلهي.

لكن سياسيا بارزا من الوطنيين الهندوس اسمه غوبيناث موندي اتهم صراحة باكستان بالضلوع في التفجير، وقال "إنه هجوم آخر من باكستان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة