مرشح اليسار يقترب من الفوز برئاسة البرازيل   
الأحد 1423/8/21 هـ - الموافق 27/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دا سيلفا مع قرينته يشير بعلامة النصر عقب إدلائه بصوته
أدلى البرازيليون اليوم بأصواتهم في الجولة الثانية والحاسمة من الانتخابات الرئاسية. ويتنافس في هذه الجولة مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم خوسيه سيرا ومرشح حزب العمال اليساري لويس لولا دا سيلفا.

وجرت عمليات التصويت إلكترونيا بنفس أسلوب الجولة الأولى في 406 آلاف مركز تصويت بجميع أنحاء البلاد, لتسهيل عملية الاقتراع أمام حوالي 115 مليون ناخب برازيلي.

وجعلت مشاعر الإحباط من تدني الأجور وارتفاع معدلات الجريمة الفوز أمرا شبه مضمون للمرشح اليساري لويس دا سيلفا, حيث تصدر نتائج الجولة الأولى بفارق كبير عن منافسه مرشح الحكومة.

وحصل دا سيلفا البالغ من العمر 57 عاما على حوالي 47% من الأصوات في الجولة الأولى أو ما يوازي 35.6 مليون صوت، في حين احتل منافسه خوسيه سيرا (60 عاما) المرتبة الثانية بحصوله على حوالي 24% من الأصوات. ومن المتوقع أن يحصل دا سيلفا في الجولة الثانية على 64% مقابل 36% لمنافسه وزير الصحة السابق.

وحول دا سيلفا برنامج حزب العمال ذي الاتجاه اليساري بزعامته لاتجاه الوسط كي يفوز بأصوات الناخبين المحافظين, بعدما فشل في ثلاث جولات انتخاب رئاسية سابقة. وتحول في الفترة الأخيرة إلى رمز الأمل لسكان الأحياء الفقيرة وأبناء الطبقة المتوسطة الذين تحيط بهم دوامة الفقر والعنف, والتي لم يطرأ عليها تحسن يذكر أثناء فترة حكم الرئيس فرناندو كاردوسو التي دامت ثماني سنوات.

وفي حالة فوزه, سيكون دا سيلفا أول رئيس برازيلي من الطبقة العاملة وأول زعيم يساري منتخب, في رابع انتخابات تشهدها البلاد التي يبلغ عدد سكانها 270 مليون نسمة, منذ انتهاء الحكم العسكري الذي استمر من عام 1964 إلى عام 1985.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة