اجتماع خليجي بشأن الجزر وإيران تصعد   
الاثنين 23/5/1433 هـ - الموافق 16/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:52 (مكة المكرمة)، 3:52 (غرينتش)


قالت دول مجلس التعاون الخليجي إنها ستعقد اجتماعاً استثنائياً في الدوحة غداً الثلاثاء لبحث زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى الإماراتية التي تحتلها إيران منذ أكثر من أربعين عاما، في حين أعلنت طهران -في خطوة تصعيدية- عن تنظيم رحلات بحرية إلى الجزر الثلاث المحتلة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول خليجي "سيكون اجتماعا غير عادي يعقد بطلب من الإمارات لمناقشة زيارة الرئيس الإيراني الأخيرة للجزيرة".

وفي سياق متصل، تقدمت الإمارات برسالة احتجاج إلى الأمم المتحدة تدين فيها زيارة نجاد لجزيرة أبو موسى، واستدعت يوم الخميس سفيرها لدى طهران للتشاور، وألغت مباراة ودية في كرة القدم مع إيران كان من المقرر أن تقام الثلاثاء بالإمارات احتجاجا على الزيارة.

واعتبر وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد أن الزيارة تشكل "انتهاكا صارخا لسيادة الإمارات العربية المتحدة على أراضيها، ونقضا لكل الجهود والمحاولات التي تبذل لإيجاد تسوية سلمية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث".

وهذه الجزر هي طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى التي سيطرت عليها إيران غداة انسحاب البريطانيين منها عام 1971.

وكانت الإمارات قد دعت مرارا إلى حل مسألة الجزر عبر المفاوضات المباشرة مع إيران أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، وهو ما ترفضه طهران.

وفي هذه الأثناء، أعلنت شركة سياحية إيرانية عن تنظيم رحلات بحرية إلى الجزر الثلاث، الأمر الذي يهدد بتصعيد أكبر للأزمة بين إيران ودول الخليج بشكل عام والإمارات بشكل خاص.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن المدير العام لفنادق بارس للاستثمارات جشميد حمزة زاده، أن الشركة قررت تنظيم رحلات سياحية إلى العديد من الجزر ومن بينها جزر أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى، وأنها بصدد تنظيم رحلات بحرية منتظمة لهذه الجزر.

ورفضت إيران الاحتجاج الإماراتي قائلة إن زيارة أحمدي نجاد "شأن داخلي إيراني". كما قالت مجددا إنها مصممة على تحسين العلاقات، وإنها مستعدة للحوار مع الإمارات لحل ما سمته "سوء التفاهم المحتمل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة