فاجبايي يحمل مشرف مسؤولية إخفاق قمة آغره   
الأحد 1422/5/1 هـ - الموافق 22/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فاجبايي

حمل رئيس الوزراء الهندي الرئيس الباكستاني أسباب إخفاق قمة آغره الأخيرة بين الزعيمين. من ناحية أخرى تبادلت القوات الباكستانية والهندية في كشمير القصف المدفعي. ولقي 15 هندوسيا مصرعهم في مذبحة جنوبي سرينغار حملت القوات الهندية المقاتلين الكشميريين المسؤولية عنها.

وقال أتال بيهاري فاجبايي للصحفيين في نيودلهي أثناء حفل تنصيب وزراء جدد إن أسباب فشل القمة ترجع إلى إصرار إسلام آباد على حل قضية كشمير قبل تطبيع العلاقات مع نيودلهي، وتشديد باكستان على عدم الإشارة إلى تصدير الإرهاب عبر الحدود في كشمير في البيان الختامي للقمة واعتبار ما يحدث في كشمير كفاحا للحرية.

ونفى فاجبايي في أول تصريحات له بعد القمة أنه كان هو والرئيس الباكستاني برويز مشرف على وشك توقيع مسودة بيان ختامي مؤكدا أنه لم يتم عرض مثل هذه المسودة عليهما وإنما نوقشت على مستوى الوفود.

واعترف فاجبايي بحدوث اتفاق في بعض النقاط المطروحة في القمة دون أن يشير إلى نوعية تلك النقاط، وكرر رفض الهند لأي وسيط دولي في قضية كشمير.

رجال شرطة يحملون من طائرة هليكوبتر جثث هنود قتلوا أثناء مصادمات مع الانفصاليين الكشميريين في سرينغار أمس
من ناحية أخرى أعلن مسؤولون عسكريون باكستانيون عن مقتل شخص واحد في القصف المدفعي المتبادل والمستمر منذ ثلاثة أيام بين القوات الباكستانية والهندية على الخط الفاصل بين البلدين في ولاية جامو وكشمير.

وفي الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من ولاية جامو وكشمير حملت الشرطة الهندية المقاتلين الكشميريين مسؤولية مقتل 15 هندوسيا وجرح خمسة آخرين بجروح خطيرة في مذبحة وقعت جنوب سرينغار العاصمة الصيفية للولاية.

وأشارت مصادر الشرطة الهندية إلى أن خمسة هندوس اختطفوا من منطقة أخرى في الولاية. وتأتي هذه العمليات في الوقت الذي يواصل فيه الهندوس طقوس حج سنوية خاصة بهم في الولاية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة